رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

انتهاء لقاءات الحكومة الكولومبية بمتمردي "فارك"

انتهاء لقاءات الحكومة الكولومبية بمتمردي فارك

شئون دولية

اتفاق تاريخي لوقف إطلاق النار بين الحكومة الكولومبية ومتمردي فارك - أرشيفية

انتهاء لقاءات الحكومة الكولومبية بمتمردي "فارك"

وكالات 27 مارس 2017 11:10

انتهت اليوم الإثنين، اللقاءات التي جمعت ممثلين عن الحكومة الكولومبية بممثلين عن متمردي القوات المسلحة الثورية "فارك".

وبحث الجانبان على مدار اليومين الماضيين اتفاقية السلام المبرمة بين الجانبين والجدول الزمني الذي يحدد أوقات تسليم عناصر "فارك" أسلحتهم، وفق الأناضول.

وكتب الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، على صفحته في موقع "تويتر"، أنه سيناقش المواضيع التي تم بحثها مع متمردي "فارك"، في الاجتماع الحكومي.

وفي السياق، ذكرت وسائل إعلام كولومبية أن لقاءً تم بين الرئيس الكولومبي وزعيم "فارك" رودريغو لوندونو الملقب بـ"تيموتشينكو".

وشارك في اللقاء مسؤولون كولومبيون على مستوى رفيع بينهم وزيرة الخارجية ماريا أنغيلا هولغوين، ووزير الدخلية جوان فيرناندو كريستو، ووزير المالية ماوريكيو كارديناز، ووزيرة العمل كلارا لوبيز، ووزير مرحلة ما بعد الاشتباكات رفائيل باردو.

ومن طرف "فارك"، حضر لوندودو وكبير مفاوضي الحركة إفان ماركيز.

ووقع المفاوضون الممثلون لقوات "فارك" اتفاق سلام معدّل مع الحكومة الكولومبية في 24 نوفمبر، لوضع نهاية للصراع المسلح الذي استمر أكثر من 5 عقود في البلاد.

وبموجب اتفاق السلام، بدأ المتمردون من مختلف أنحاء البلاد في فبراير/شباط الماضي بالتوجه نحو نقاط تسليم السلاح في عملية من المفترض أن تكتمل بحلول يونيو/حزيران المقبل.

ويعود الصراع في كولومبيا إلى عام 1950، عندما هرب العديد من الثوار الكولومبيين الليبراليين والشيوعيين من هجمات العسكريين التابعين للسلطات الحكومية إلى المناطق الشرقية غير المأهولة، وأعلنوا إقامة دولة مستقلة لهم بعيدًا عن "ظلم الطبقة الحاكمة البرجوازية".

وفي عام 1966، أعلنت قوات "فارك" عن نفسها رسميًا، واستمرت مواجهاتها المسلحة مع الجيش الكولومبي حتى توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مؤخرًا.

وأسفر الصراع المسلح بين الجانبين، عن مقتل 300 ألف شخص، وتشريد نحو 6.5 ملايين مواطن، وفق تقديرات رسمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان