رئيس التحرير: عادل صبري 03:20 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

استطلاع: 44% من الألمان لا يريدون حكومة يقودها تحالف ميركل

استطلاع: 44% من الألمان لا يريدون حكومة يقودها تحالف ميركل

وكالات 24 مارس 2017 13:26

أظهر استطلاع للرأي، نشرت نتائجه، اليوم الجمعة، أن 44% من الألمان لا يريدون حكومة يقودها تحالف يمين الوسط بقيادة المستشارة انجيلا ميركل.

 

ووفق الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة "انفراتست ديمب" لقياس اتجاهات الرأي العام (خاصة)، فإن 44% من المواطنين الألمان يرفضون استمرار تحالف حزبي الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي، على رأس الحكومة التي ستنبثق عن الانتخابات التشريعية المقررة سبتمبر المقبل.

 

ويريد هؤلاء حكومة يقودها حزب الاشتراكيين الديمقراطيين، ثاني أكبر أحزاب البلاد، الذي يشهد طفرة كبيرة منذ تسمية رئيس البرلمان الأوروبي السابق، مارتن شولتز، مرشحا لمنافسة ميركل على منصب المستشار، يناير الماضي، قبل أن يتأكد ترشيحه في المؤتمر العام للحزب الأسبوع الماضي، حسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية.

 

وذكر الاستطلاع الذي اعدته المؤسسة لصالح برنامج "مورجن ماجتسين" الذي يعرض على شبكة "ايه ار دي" التلفزيونية الألمانية، أن ثلث الألمان فقط، يؤيدون استمرار قيادة تحالف ميركل للحكومة.

 

وفي حال اجريت انتخابات المستشار بشكل مباشر، فإن شولتز سيحصد 45% من أصوات الناخبين، فيما تكتفي ميركل بـ36%، حسب الاستطلاع ذاته.

 

وحول معدلات تأييد الأحزاب السياسية، فإن حزب الاشتراكيين الديمقراطيين يحوز على تأييد 32% من الناخبين، بالتساوي مع تحالف يمين الوسط بقيادة ميركل، ويحل حزب البديل من أجل ألمانيا ثالثا بـ11%، ثم الخضر (يسار) بـ8%، واليسار بـ7%، وأخيرا الحزب الديمقراطي الحر بـ6%، وحازت أحزاب صغيرة 4%، وفق الاستطلاع ذاته.

 

وأجري الاستطلاع في الفترة بين 20 و22 مارس الجاري، أي بعد يوم واحد من تأكيد المؤتمر العام للاشتراكيين الديمقراطيين تعيين شولتز قائدا للحزب ومرشحا للمستشارية، علي عينة من 1023 ناخبا عبر الهاتف، بهامش خطأ 1.4%.

 

ووفق النظام الألماني، فإن الحزب الحائز على أكثرية الأصوات في الانتخابات التشريعية، يشكل تحالفاً حاكماً يحوز الأغلبية في البرلمان، ويصبح رئيسه مستشارا للبلاد.

 

وتقود ميركل حالياً، تحالفا موسعا من الحزب الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي، بجانب الاشتراكيين الديمقراطيين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان