رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الجزائر.. وفاة عضو بالحزب الحاكم إثر عراك سببته القائمة الانتخابية

الجزائر.. وفاة عضو بالحزب الحاكم إثر عراك سببته القائمة الانتخابية

شئون دولية

الدعاية الانتخابية في الجزائر

الجزائر.. وفاة عضو بالحزب الحاكم إثر عراك سببته القائمة الانتخابية

وكالات ـ الأناضول 11 مارس 2017 22:05

توفي اليوم السبت، أحد أعضاء حزب "جبهة التحرير الوطني" الجزائري الحاكم، بمحافظة تيارت، بعد عراك بين منتسبي الحزب حول قائمة المرشحين للانتخابات البرلمانية المقررة في الرابع من مايو القادم.

 

ونقلت وسائل إعلام محلية، أن عضو الحزب منصور بورياح (50 سنة) توفي عقب نقله إلى مستشفى مدينة تيارت (غرب) متأثرا بـ (اضطراب) ضغط الدم، جراء مواجهات وقعت بين منتسبين للحزب بشأن القائمة الانتخابية.

 

ووفق ذات المصادر أصيب ستة آخرين في هذه الحادثة، بعد مشادات استعملت فيها العصي بين مؤيدي ومعارضين للقائمة التي يقودها وزير التعليم العالي، الطاهر حجار.

 

وفي تعقيبه على الواقعة، أكد جمال ولد عباس، الأمين العام للحزب خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة، وفاة "بورياح"، مبيناً أنه "يعاني من ضغط الدم".

 

ويشهد الحزب الحاكم، منذ أيام، هزات كبيرة مع بداية تسرب قوائم المرشحين، تجلت في بيانات احتجاج من مكاتبه في المحافظات تشكو "تهميش المناضلين في إعداد القوائم وسيطرة غرباء عليها".

 

ووصلت هذه الاحتجاجات حد إحراق مقر للحزب، بمحافظة بسكرة (جنوب شرق)، قادها أشخاص "غاضبون على قوائم الترشح" حسب وسائل إعلام محلية.

 

وانتهت في 15 مارس الجاري، المهلة القانونية لإيداع قوائم الترشيحات لدى وزارة الداخلية، تحضيرا للانتخابات النيابية المقررة في الرابع من مايو المقبل.

 

وقال الأمين العام للحزب الحاكم اليوم، إنه "يتحمل المسؤولية عن القوائم وكذلك النتائج"، مبيناً أن "ضبط القوائم اعتمد على عدة معايير منها الأقدمية في النضال والمستوى التعليمي".

 

وتعتمد الجزائر نظام القائمة المغلقة في الانتخابات البرلمانية، حيث تمنح المقاعد حسب عدد المصوتين لكل قائمة وترتيبياً من رأس القائمة إلى نهايتها بشكل جعل تصدر القائمة محل صراع كبير داخل الأحزاب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان