رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 صباحاً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

حركة مسلحة جديدة بجنوب السودان: لا استقرار إلا برحيل الرئيس

حركة مسلحة جديدة بجنوب السودان: لا استقرار إلا برحيل الرئيس

شئون دولية

سلفاكير

حركة مسلحة جديدة بجنوب السودان: لا استقرار إلا برحيل الرئيس

وكالات 07 مارس 2017 12:19

أعلن الفريق توماس شريلو النائب السابق لرئيس هيئة أركان جيش جنوب السودان، الذي استقال من منصبه في شهر فبراير الماضي، تكوين حركة مسلحة جديدة تحت مسمى "جبهة الخلاص الوطني" بهدف القتال ضد الحكومة المركزية في جوبا، والإطاحة بالرئيس سلفاكير ميارديت.


وقال شريلو، عبر الوثيقة السياسية لحركته الجديدة، حسب "الأناضول"، اليوم الثلاثاء: "الحركة لا يوجد أمامها خيار آخر غير القتال ضد النظام الذى شوَّه صورة جنوب السودان".


وأضاف: "جبهة الخلاص الوطنى تؤمن بأنَّ بلادنا لن تستقر ما لم يغادر الرئيس كير كرسى الرئاسة حتى يتوقف نزيف الدماء".


ولفت إلى أنَّ حركته الجديدة ستساهم فى توحيد جميع المجموعات المسلحة التي تحارب ضد حكومة جنوب السودان بقيادة الرئيس سلفاكير.


وفي مطلع فبراير الماضي، أعلن الفريق توماس شريلو استقالته من منصبه احتجاجًا على عدم التزام الحكومة بتنفيذ بنود اتفاق السلام الموقع مع المعارضة المسلحة بقيادة نائب الرئيس المقال ريك مشار في أغسطس 2015.


يُشار إلى أنَّ قتالًا اندلع بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، منتصف ديسمبر 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل من العام الماضي.


لكن جوبا شهدت، في 8 يوليو الماضي، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة مشار، ما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف وسقوط عدد كبير من القتلى، ولاحقًا أطاح سلفاكير بمشار من منصب نائبه الأول؛ الأمر الذي جمد فعلياً اتفاق السلام الموقع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان