رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مسؤول صيني: بكين حريصة على تطوير التعاون الاقتصادي مع إفريقيا وتركيا

مسؤول صيني: بكين حريصة على تطوير التعاون الاقتصادي مع إفريقيا وتركيا

شئون دولية

الرئيس الصيني شي جين بينغ

مسؤول صيني: بكين حريصة على تطوير التعاون الاقتصادي مع إفريقيا وتركيا

وكالات 27 فبراير 2017 17:48

 

قال ممثل الصين الدائم لدى الاتحاد الإفريقي، السفير "كوانغ وي لين"، اليوم الإثنين، إن بكين حريصة على تحقيق شراكة وتعاون مع إفريقيا وتركيا لدعم كافة مشروعات البنية التحتية والتنمية في الدول الإفريقية، وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري.

جاء ذلك في تصريح للأناضول، على هامش ندوة حول الشراكة الصينية الإفريقية، عقدتها منظمة الإغاثة العالمية "أوكسفام"، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأشاد "وي لين" بالدور التركي في دعم مشروعات التنمية في دول القارة الإفريقية، مشددا على حرص الصين على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع أنقرة.

ورفض المسؤول الصيني الاتهامات الموجهة للصين بمحاولة إقامة امبراطورية تجارية اقتصادية جديدة في إفريقيا عبر استغلال موارد دولها، قائلا إن "المبدأ الذي تنتهجه بكين في علاقتها الاقتصادية مع دول إفريقيا قائم على أن يكون الجميع رابحا".

وأضاف: "نفذنا مشروعات بنية تحتية ضخمة في العديد من الدول الإفريقية، إلى جانب توفير تمويل للكثير من المشروعات التنموية".

وتابع: "الحقائق والأرقام تشير إلى أن بكين وقعت 250 اتفاقية تعاون مع الدول الإفريقية منذ قمة التعاون الصيني الإفريقي في جوهانسبرغ، ديسمبر 2015، وذلك بقيمة أكثر من 50 مليار دولار".

وأضاف أن الدعم الصيني لإفريقيا لا يقتصر على الجانب الاقتصادي، وإنما يمتد إلى الجانبين الاجتماعي والإنساني.

وشدد "وي لين" على أن بكين "شريك تنموي حقيقي لإفريقيا في البناء والتعمير"، متوقعا مستقبلا واعدا للشراكة الإفريقية الصينية من خلال التزام بكين بتعزيز الشراكة وجذب المزيد من الاستثمارات إلى دول القارة.

وشارك في الندوة، التي نظمتها "أوكسفام"، السفير الصيني، وممثلون عن الاتحاد الإفريقي والبعثات الدبلوماسية الإفريقية في أديس أبابا، واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، ومؤسسات أكاديمية ومراكز أبحاث ومنظمات محلية ودولية.

و"أوكسفام" هي اتحاد دولي يضم 15 منظمة مستقلة تعمل في مجال محاربة الفقر والفوارق الاجتماعية عبر العالم، ومساعدة الفئات الأكثر فقرا على الخروج من ضيقِ التهميش والفقر.

وتعتبر الصين أكبر شريك اقتصادي لإفريقيا، وقد تعهد الرئيس الصيني، "شي جين بينغ"، خلال قمة التعاون الصيني الإفريقي بتخصيص 60 مليار دولار لدعم التنمية في القارة، إضافة إلى تقديم قروض تفضيلية بقيمة 35 مليار دولار من خلال خطة تنمية شاملة تقودها بكين.

ووفق البنك الدولي، بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين وإفريقيا، في 2014، حوالي 222 مليار دولار، ومن المنتظر أن يناهز الـ 400 مليار دولار بحلول عام 2020.ومنذ 2012، قدمت الصين قرابة 30 مليار دولار على شكل قروض تفضيلية لعدد من البلدان الإفريقية لتنفيذ مشاريع في قطاعات عدة، خاصة البنية التحتية والزراعة.

كما أنشأت بكين، بين عامي 2001 و2009، صندوق التنمية الصيني الإفريقي، بقيمة 605 مليارات دولار، وألغت ديون 35 بلدا إفريقيا من بين الأكثر استدانة، تجاوزت قيمتها الإجمالية ثلاثة مليارات دولار، بحسب البنك الدولي. -

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان