رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

16 منظمة إسرائيلية تدين رفض تل أبيب منح «رايتس ووتش» تصريح عمل

16 منظمة إسرائيلية تدين رفض تل أبيب منح «رايتس ووتش» تصريح عمل

شئون دولية

نتنياهو

16 منظمة إسرائيلية تدين رفض تل أبيب منح «رايتس ووتش» تصريح عمل

وكالات 24 فبراير 2017 19:58

أدانت 16 منظمة حقوقية إسرائيلية، اليوم الجمعة، رفض تل أبيب منح منظمة هيومان رايتس ووتش تصريح عمل على أراضيها، في الوقت الذي قالت فيه سلطات الاحتلال إنَّ بإمكان مندوب المنظمة الدخول إلى البلاد بتأشيرة سياحية.


جاء ذلك في بيانٍ مشترك أصدرته المنظمات، بعد رفض منح مدير قسم إسرائيل وفلسطين في منظمة "رايتس ووتش" عمر شاكر تصريح عمل في البلاد، بزعم خدمة الدعاية الفلسطينية، حسب "الأناضول".

 

وقالت المنظمات، في البيان: "ننظر بقلق شديد إلى رفض إسرائيل السماح لعمر شاكر من هيومن رايتس ووتش بالدخول إلى البلاد، نقف تضامنًا معه ومع زملائنا في المنظمة".


وأضافت: "تسعى إسرائيل لتصوير نفسها كعضو في نادي الدول الديمقراطية، ولكن ما هي الديمقراطية بدون حرية التعبير والنقاش العام القوي والنقد الصريح؟.. إنَّ الدولة التي تعرّف نفسها بأنَّها ديمقراطية لا يمكن أن تحول السيطرة على الحدود الى شرطة على الفكر".


وتابعت: "إغلاق الحدود أمام المنظمات والناشطين الحقوقيين وغيرها من التدابير الإسرائيلية ضد المنظمات التي تنتقد الاحتلال، لن يمنع من الاستمرار في الإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل".


ووقَّعت على البيان كبرى منظمات حقوق الإنسان في إسرائيل، أبرزها المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية "عدالة "، ومركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، ومخططون من أجل حقوق التخطيط "بمكوم"، ومتطوعين لحقوق الإنسان "يش ديين"، ومعهد بحث الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"اكيفوت"، و"امنستي-إسرائيل".


وإزاء ردود الفعل الغاضبة، قال إيمانويل نخشون المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيانٍ له، إنَّه بإمكان ممثل "رايتس ووتش" دخول إسرائيل بواسطة تأشيرة سياحية.


وأضاف نخشون: "ما يتعلق بتصريح العمل فإنَّه من الممكن إعادة النظر في الأمر إذا ما التمست المنظمة ضد قرار المنع".


وفي وقت سابق اليوم، أوضحت "رايتس ووتش" أنَّ السلطات الإسرائيلية رفضت طلبها الحصول على تصريح عمل لمدير قسم إسرائيل وفلسطين لديها بزعم أنَّها ليست منظمة حقيقية لحقوق الإنسان.


وأشارت المنظمة الدولية - في بيانٍ لها - أنَّ وزارة الخارجية الإسرائيلية أبلغتها في 20 فبراير الجاري بأنَّ الأنشطة والتقارير العلنية "الصادرة عن المنظمة" انخرطت في السياسة لخدمة الدعاية الفلسطينية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان