رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

3 جهات متهمة باغتيال عرفات

3 جهات متهمة باغتيال عرفات

شئون دولية

الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات

صحيفة أمريكية:

3 جهات متهمة باغتيال عرفات

حمزة صلاح 10 نوفمبر 2013 09:54

أوردت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية عدة سيناريوهات يمكن من خلالها اتهام ثلاث جهات بالوقوف وراء مقتل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات إذا كان متعمدًا بالفعل.

وقالت الصحيفة إن ثلاث جهات معنية بالتخلص من عرفات، جاء في مقدمتها بحسب الصحيفة.

الدائرة المقربة لـعرفات

باعتباره زعيمًا للسلطة الفلسطينية، كان ياسر عرفات يسيطر على مبالغ طائلة من المال، خاصة أموال المساعدات من الحكومات الأجنبية.

وقالت سهى عرفات – أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات - إنها متأكدة من أن مادة البولونيوم قد أُعطاها له شخص ما "في الدائرة المقربة منه"، مشيرة إلى أن الخبراء أخبروها بأن السم قد يكون وُضع له في القهوة أو الشاي أو الماء على سبيل المثال.

ولم تتهم سهى عرفات صراحة أي دولة أو أي شخص، وقالت إن زوجها كان لديه العديد من الأعداء.

إسرائيل

كان رئيس الوزراء الإسرائيلى الراحل آرييل شارون، يرى ياسر عرفات إرهابيًا وعقبة أمام السلام.

وكان شارون - الذي كان في منصبه وقت وفاة عرفات - قد أعرب علانية عن أسفه لعدم "القضاء على" عرفات خلال الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982.

 

وقال رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية توفيق الطيراوي، إنه يتهم إسرائيل بصورة مباشرة في اغتيال ياسر عرفات.

وأضاف الطيراوي: "ليس من المهم القول أن عرفات قُتل بمادة البولونيوم، لكن المهم هو أن إسرائيل هي التي قتلته"، دون إعطاء أي أدلة لدعم التهمة.

 

من جانبه، نفى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور، أي مسؤولية لإسرائيل في وفاة عرفات.

وأضاف بالمور "سأعلنها ببساطة ووضوح: إسرائيل لم تقتل عرفات، هذا كل ما في الأمر".

روسيا

تعتبر موسكو بارعة في استخدام البولونيوم-210 كمادة سامة، وقد توفى الجاسوس الروسي المنشق الكسندر ليتفينينكو، إثر احتسائه شرابًا تم وضع هذه المادة المشعة في الفنجان أثناء تواجده في لندن عام 2006.

وكشف أحد أصدقاء ليتفينينكو عن رسالة تركها الجاسوس الروسي السابق اتهم فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمسؤلية عن تسميمه.

ورغم أن روسيا كانت داعمًا أساسيًا لعرفات وقت وفاته، لكن نظريات المؤامرة يمكن أن تصور بسهولة أن عميلا شريرًا ممكن أن يساعد أكثر من فصيل.

 

يذكر أن تقريرا أعده خبراء سويسريون مؤخرا كشف أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لقى حتفه جراء التسمم الإشعاعي، وهو ما جعل البعض يطالب بإجراء تحقيق دولي لمعرفة الجاني.

وأشار تقرير الفريق السويسري المكون من 108 صفحات إلى أن مستويات مادة "البولونيوم-210" المشعة تجاوزت المستويات الطبيعية بـ18 مرة في عينات رفات الرئيس الفلسطيني المأخوذة من ضلوعه وحوضه والتربة التي امتصت بعضاً من رفاته.

 

وفي أول ردة فعل لها على نتائج التحقيق، صرحت سهى عرفات – أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات - "هذه جريمة القرن الواحد والعشرين، هذه مؤامرة، لم يقدروا على ياسر عرفات لا بحصاره ولا بأي طريقة لقتله، هذه جريمة جبانة بكل المقاييس".

 

وقالت سهى عرفات: "ليس لدي أدنى شك في أن طرف ما تورط في قتله، إننا نكشف عن جريمة حقيقية.. اغتيال سياسي".

 

 

((فيديو.. رويترز: خلاف فلسطيني حول أسباب وفاة عرفات))

http://www.youtube.com/watch?v=MOLpIHakxNM

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان