رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كيري في القدس: المفاوضات تمر بفترة صعبة

كيري في القدس: المفاوضات تمر بفترة صعبة

شئون دولية

جون كيري و نتنياهو

كيري في القدس: المفاوضات تمر بفترة صعبة

مصر العربية 06 نوفمبر 2013 14:07

قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إن مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي "تمر بفترة متوترة وصعبة"، غير أنه أشار إلى إمكانية التغلب على ذلك.

 

وخلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في مدينة القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، أضاف كيري أنه "مقتنع بإمكانية التغلب على الصعوبات إذا أبدى الطرفان (الفلسطيني والإسرائيلي) حسن النية، والاستعداد لاتخاذ قرارات صعبة، للوصول إلى حلول وسط حقيقية"، وفق ما بثته الإذاعة الإسرائيلية.

 

ودعا كيري، خلال زيارته للقاهرة، الأحد الماضي، التي جاءت في أول محطة من جولته التي تستغرق 11 يوماً بالمنطقة، إلى تقليل المخاوف إزاء تعثر المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مشيراً إلى التزام بلاده بعملية السلام.


من ناحيته، اتهم نتنياهو، خلال اللقاء، الفلسطينيين بخلق "أزمات مفتعلة"، والتهرب من اتخاذ القرارات التاريخية بشأن مستقبل عملية السلام.

 

ونسبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله: "يساورني القلق إزاء مستقبل عملية السلام مع الفلسطينيين، بسبب أن الجانب الفلسطيني يحاول في كل مرة خلق أزمات مفتعلة، والتهرب من اتخاذ القرارات التاريخية".

 

وأضاف: "منذ ثلاثة أشهر دخلنا في مفاوضات مشتركة مع الجانب الفلسطيني، لكن هناك من يحاول تعطيلها، إسرائيل تريد السلام وتسعى إليه بشكل جدي".

 

وفي عددها الصادر اليوم الأربعاء، نقلت "يديعوت أحرونوت" عن مصادر فلسطينية وإسرائيلية (لم تسمها) أن المفاوضات الجارية بين الطرفين "وصلت لمرحلة من التأزم".

 

وأشارت إلى أن الجولة الأخيرة التي جرت يوم أمس الثلاثاء في مدينة القدس، تفجرت بعد اتهامات متبادلة بين الطرفين حول إعلان إسرائيل سلسلة من المشاريع الاستيطانية في مدينة القدس الشرقية والضفة الغربية.

 

وسبق زيارة كيري لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، طرح حكومة بنيامين نتنياهو عطاءات لبناء 1859 وحدة سكنية استيطانية جديدة، في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة، وفق ما أعلنته منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية، الأحد الماضي.

 

وقالت المنظمة الإسرائيلية المناهضة للاستيطان (حقوقية مستقلة)، في بيان لها وزعته على وسائل الإعلام، إن "العطاءات المطروحة للبناء هي 1031 وحدة استيطانية في الضفة الغربية، و828 في القدس الشرقية، وأن مقدمي العروض الناجحة سيكونون قادرين على البدء في البناء قريباً".

 

واستأنف الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي، أواخر يوليو الماضي، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام.

 

وتخلل المفاوضات منذ انطلاقها، إعلان إسرائيلي متواصل عن طرح عطاءات بناء في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، إضافة إلى حملة من الدهم والاعتقالات في أرجاء مختلفة من الضفة الغربية، وهو ما يراه مراقبون فلسطينيون بمثابة "ضربة" للجهود الرامية لدفع عملية السلام، ودليل على أن إسرائيل لا تريد أي نجاح لهذه المفاوضات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان