رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

محكمة الصلح الإسرائيلية تقرر مصير ليبرمان السياسي

محكمة الصلح الإسرائيلية تقرر مصير ليبرمان السياسي

شئون دولية

افيجدور ليبرمان

محكمة الصلح الإسرائيلية تقرر مصير ليبرمان السياسي

وكالات 06 نوفمبر 2013 06:04

تقرر محكمة إسرائيلية، في وقت لاحق اليوم الأربعاء، مصير أفيجدور ليبرمان رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن بالكنيست (البرلمان) الإسرائيلي ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني، على خلفية اتهامات موجهة له بالفساد.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن محكمة الصلح الإسرائيلية (تبحث قضايا جزائية وحقوقية) بالقدس، ستعقد جلسة في وقت لاحق اليوم الأربعاء، للنظر في اتهام ليبرمان بالتدخل غير المشروع لتعيين زئيف بن آرييه في منصب سفير إسرائيل في ليتوانيا، وتدخله للتأثير على أعضاء لجنة التعيينات في الخارجية من أجل تعيين بن آرييه في هذا المنصب.

 

وبحسب الصحيفة فإن المحكمة ستنظر اليوم في اتهام ليبرمان بتهم أخرى كالغش والخداع وإساءة الائتمان.

 

وإذا ما قررت محكمة الصلح إدانة ليبرمان بالتهم الموجهة له، فإنها ستعقد جلسة أخرى في وقت لاحق للنطق بالحكم في القضية، بحسب "يديعوت أحرونوت".

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه في حال تبرئة ليبرمان فيمكنه العودة  إلى منصب وزير الخارجية، الذي يباشره حاليا بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية.

 

واستقال ليبرمان من منصب وزير الخارجية الإسرائيلي في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي على خلفية اتهامات له بالفساد.

 

وعن وضع ليبرمان في حال إدانته، قالت الصحيفة "في حال الإدانة بدون توجيه صفة العار له فبإمكانه العودة لشغل أي منصب، أما في حال تمت إدانته مع توجيه صفة العار له والسجن حتى 3 أشهر فعليه أن يستقيل من الكنيست، مع إمكانية ترشحه في انتخابات الكنيست القادمة".

 

وأوضحت الصحيفة أنه في حال إدانة ليبرمان وتحمليه صفة العار والسجن لمدة تزيد عن 3 شهور، فإنه سيستبعد من ممارسة الحياة السياسية لمدة 7 سنوات.

 

وفي أي من الخيارات يظل ليبرمان من الشخصيات القوية في إسرائيل يحظى بسيطرة على كتلة تأييد مهمة في الشارع الإسرائيلي، كما يرتكز على حضور قوي ومؤثر في الحلبة السياسية الإسرائيلية لحاجة حزب الليكود إلى وجوده في الائتلاف الحاكم، بحسب الصحيفة.

 

وحصلت اللائحة المشتركة بين حزب الليكود بزعامة نتانياهو وإسرائيل بيتنا، على أكبر عدد من النواب في البرلمان في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية التي جرت في يناير/كانون الثاني الماضي وهو 31 مقعدا.

 

ويصف مراقبون إسرائيليون فترة تولي ليبرمان لمنصب وزير الخارجية بأنها فاشلة، فيما وصفت صحيفة "هآارتس" في وقت سابق فترة توليه الوزارة بـ"المدمرة".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان