رئيس التحرير: عادل صبري 06:01 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأمم المتحدة تطلق حملة "الفساد عائق أمام أهداف التنمية المستدامة"

الأمم المتحدة تطلق حملة الفساد عائق أمام أهداف التنمية المستدامة

شئون دولية

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمم المتحدة تطلق حملة "الفساد عائق أمام أهداف التنمية المستدامة"

وكالات ـ الأناضول 08 ديسمبر 2016 20:21

 

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الخميس، إلى تجديد الالتزام بالقضاء على مظاهر الاحتيال والغش، التي تهدد تنفيذ خطة التنمية المستدامة لسنة 2030.
 

جاء ذلك في إطار الحملة التي أطلقها مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ضد الفساد بعنوان "الفساد عائق أمام أهداف التنمية المستدامة"، بحسب بيان لمركز الأمم المتحدة للإعلام.
 

وتهدف الحملة التي تم إطلاقها عشية إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفساد، الموافق التاسع من ديسمبر من كل عام (يصادف غداً الجمعة)، إلى رفع الوعي عالميا ومحليا بخطر الفساد وآثاره المدمرة على التنمية الإقتصادية والاجتماعية ونظم العدالة والإستثمار والصحة والإستقرار السياسي والاجتماعي.
 

وحذر كبار المسؤولين الأمميين من التهديد الإستراتيجي الذي يمثله الفساد على إمكانية تحقيق خطة أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدها قادة العالم للفترة ما بين 2016 و 2030.
 

ووجّه المسؤولون الأمميون، "دعوة ملحة لكل بلدان العالم، من أجل تحمل مسؤولياتها في التصدي لهذه الظاهرة"، رافعين شعار "متحدون ضد الفساد".
 

وقال بان كي مون، إن "الفساد عقبة، كأداء تعترض سبيل تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030"، مضيفاً أنه "يضعف نظم التعليم والصحة، ويقوض العمليات الانتخابية، ويعزز الظلم بإفساد نظم العدالة الجنائية وسيادة القانون".
 

كما اعتبر الأمين العام أن الفساد "يدمر التنمية الإقتصادية والإجتماعية، ويؤدي لتفاقم الفقر"، بتحويل الأموال الداخلية والأجنبية عن وجهتها.
 

وقال بان كي مون "إذا كان الفساد آفة تؤذي الجميع، فإنه أشد وقعا على الفقراء وعلى الذين لا حيلة لهم ولا قوة".
 

ومن جهته اعتبر المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يوري فيدوتوف، أن الفساد يشكل تهديدا مباشرا للاستثمار في البنية التحتية سواءً تعلق الأمر بالدول الغنية أو الفقيرة.
 

وأبرز "فيدوتوف" أن المستضعفين والضعفاء هم من يعانون الأمرين جراء تأثيرات الفساد، مثل تباطئ النمو الإقتصادي، وتآكل المصداقية والثقة، وتدمير الموارد القيّمة، بحسب البيان.
 

وذكر أن تقديرات مجموعة العشرين، تشير إلى أن دعم التنمية في العالم يتطلب إستثمارات في البنية التحتية بقيمة 90 تريليون دولار أمريكي بين 2015 و 2030، وهو الموعد المحدد لبلوغ أهداف التنمية المستدامة.
 

كما دعا القطاعين العام والخاص، للمساهمة بشكل جاد وبكل عزيمة في الجهود الدولية الرامية لمكافحة الفساد.
 

تجدر الإشارة أن الأمم المتّحدة أصدرت في 9 ديسمبر 2003 "إتفاقية الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد"، ووتنصّ على مفهوم الفساد وآليات مكافحته والتزامات الدول الموقعة على الاتفاقية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان