رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الحزب الديمقراطي: قرار إلغاء الجنسية المزدوجة ليس إهانة لميركل

الحزب الديمقراطي: قرار إلغاء الجنسية المزدوجة ليس إهانة لميركل

شئون دولية

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

الحزب الديمقراطي: قرار إلغاء الجنسية المزدوجة ليس إهانة لميركل

وكالات 07 ديسمبر 2016 20:39

أعلن شباب الحزب المسيحي الديمقراطي في ألمانيا أن "قرار مؤتمر الحزب الخاص بالجنسية المزدوجة لأبناء الأجانب المولودين في ألمانيا، ليس إهانة موجهة ضد ميركل".

وفي تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية، قال رئيس شباب الحزب المسيحي، باول تسيمياك: "أنا أربأ بنفسي عن مقولة إن هذا (القرار) يمكن تفسيره على أنه هجوم على ميركل"، وأضاف: "لا أرى أن من الصحيح تفسير طلبنا على أنه عمل ضد قيادة الحزب".

وأضاف تسيمياك أن "مؤتمرات الأحزاب تُقَام أيضاً للاختلاف حول مواضيع، ونحن ببساطة نريد أن نعود إلى الوضع القانوني القديم والذي ينص على أنه يتعين على الأجنبي القادم إلى ألمانيا أن يختار أي جنسية يرغب في الحصول عليها".

 

وأعرب تسيمياك عن أمله في ألا يتم اختزال أي جدل موضوعي لاحق في سؤال: "هل أنت مع أو ضد أنجيلا ميركل؟".

 

وكان مؤتمر الحزب المسيحي، صوت اليوم الأربعاء بأغلبية بسيطة لصالح طلب مقدم من شباب الحزب لإعادة تطبيق التخيير الإلزامي لأبناء الأجانب المولودين في ألمانيا بين الجنسية الألمانية وجنسية والديهم.

 

ومن جهتها، أعربت ميركل عن اعتراضها على القرار، وقالت في نهاية المؤتمر، في مدينة إيسن أمام صحفيين إن "الدورة التشريعية الحالية لن تشهد تغيراً فيما يتعلق بهذا الموضوع"، وأضافت أنها "على المستوى الشخصي تعتبر قرار الحزب خاطئاً".

 

وقوبل هذا القرار بانتقاد حاد من قبل الحزب الاشتراكي، الشريك في الائتلاف الحاكم، وقال زعيم الحزب الاشتراكي ونائب المستشارة، زيغمار جابريل: "هذا قرار سيء"، ووصف القرار بأنه "ضربة ضد الاندماج".

يذكر أنه بموجب هذا الحل التوافقي، الذي تم التوصل إليه في ديسمبر 2014، فإن أطفال الأجانب المولودين في ألمانيا لن يتم تخييرهم بين الجنسية الألمانية وجنسية والديهم، وكانت عملية التخيير تتم لهؤلاء الأبناء في الفترة العمرية بين 18 إلى 23 عاماً.

 

وأعلن الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا الألمانية عن تأييده لقرار مؤتمر حزب المستشارة، أنجيلا ميركل، المسيحي الديمقراطي، بإلغاء الحل التوافقي مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والذي يسمح بالجنسية المزدوجة لأبناء الأجانب المولودين في ألمانيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان