رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الرئيس الكونغولي ينفي رغبته "انتهاك" الدستور للبقاء في السلطة

الرئيس الكونغولي ينفي رغبته انتهاك الدستور للبقاء في السلطة

شئون دولية

الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا

الرئيس الكونغولي ينفي رغبته "انتهاك" الدستور للبقاء في السلطة

وكالات 16 نوفمبر 2016 01:11

نفى الكونغولي جوزيف كابيلا" target="_blank">الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا، اليوم الثلاثاء، رغبته في "انتهاك" دستور بلاده للبقاء في السلطة إلى ما بعد ولايته الدستورية الثانية والأخيرة.

وجاء تصريح كابيلا، في خطاب ألقاه اليوم، أمام البرلمان بالعاصمة كنشاسا.

 

وقال كابيلا: "إلى أولئك المنشغلين طوال اليوم بمستقبلي السياسي، أريد أن أقول أن جميع القضايا الجدية المتعلقة بمصير المؤسسات وقادتها نظمت من قبل الدستور بشكل مرضي".

 

واستنكر "التدخل الأجنبي" في شؤون بلاده، في إشارة إلى مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الامريكية المنددة بـ "عدم احترام" الرئيس الكونغولي للدستور والمحذرة من إبادة جماعية محتملة في كنشاسا.

 

تجدر الإشارة أن الكونغو الديمقراطية تعيش أجواءً سياسية متوترة ناجمة عن تأجيل الانتخابات (الرئاسية والبرلمانية والمجالس المحلية)، التي كان من المفترض تنظيمها نهاية العام الجاري، وذلك إلى أبريل 2018.

 

في المقابل، قاطع جزء كبير من أحزاب المعارضة المنضوية ضمن ائتلاف "تجمّع قوى التغيير"، الحوار السياسي الذي رعاه الاتحاد الإفريقي، في أكتوبر الماضي، في محاولة لامتصاص الأزمة السياسية الناجمة عن إرجاء موعد الانتخابات.

 

وبناء على اتفاق منبثق عن الحوار السياسي حول الأزمة السياسية في البلاد، في أكتوبر الماضي، تم إرجاء الانتخابات الرئاسية المقررة في الأصل في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، إلى أبريل 2018.

 

ويقضي الاتفاق المبرم بين الحكومة الكونغولية وجزء من المعارضة، بتعيين رئيس وزراء معارض، إلى جانب تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وترى المعارضة الرافضة للحوار، في جملة المشاورات المنعقدة حول الأزمة، مجرّد "مناورة" يرمي من ورائها كابيلا، الذي يتربع على عرش السلطة منذ 2001، إلى تمديد إقامته في القصر الرئاسي إلى ما بعد ولايته الدستورية الثانية والأخيرة التي تبلغ نهايتها في 19 ديسمبر أول 2016. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان