رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

جول: سوريا تتحول إلى أفغانستان جديدة

جول: سوريا تتحول إلى أفغانستان جديدة

شئون دولية

عبدالله جول

جول: سوريا تتحول إلى أفغانستان جديدة

حمزة صلاح 03 نوفمبر 2013 19:05

قال الرئيس التركي عبد الله جول: "إن سوريا تحتضر، مشددا على أن العالم يخاطر بأن تتحول سوريا إلى أفغانستان أخرى على سواحل البحر الأبيض المتوسط".

 

جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة "ذا جارديان" البريطانية مع جول، ونشرته اليوم الأحد.

 

ورأى الرئيس التركي، أن الجماعات الجهادية تدفع المواطنين العاديين إلى التطرف في جميع أنحاء سوريا، ما يشكل خطورة متزايدة على جيران سوريا وعلى دول الاتحاد الأوروبي.


وقال، "إن استجابة المجتمع الدولي للتحديات الأمنية والإنسانية والأخلاقية التي شكلتها الأزمة السورية جاءت "مخيبة للآمال إلى حدٍ كبيرٍ"، واصفًا أداء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حيال ما يجري بسوريا بأنه "مخزٍ".


وفي نقد صريح وغاضب إزاء السياسات الغربية بشأن سوريا، قال جول: "كان من الممكن منع إراقة الدماء ووضع حدٍ لعمليات القتل التي أودت بأرواح أكثر من 100 ألف شخص، معظمهم من المدنيين، في القتال الدائر منذ 32 شهرا".


 وانتقد جول عدم تلقي جهود الوساطة التركية السابقة أي دعم دولي، حتى أن بعض القوي الغربية أضعفت تلك الجهود.


ومع عدم ظهور بوادر لإنهاء الصراع في سوريا، تواجه تركيا توترات واضطرابات شديدة على طول حدودها مع سوريا البالغة 565 ميلا، مع احتمالية اندفاع سكانها الأكراد والعلويون والسنة نحو التطرف؛ جراء ما يحدث في سوريا، بالإضافة إلى انتشار الأمراض المعدية، مثل: شلل الأطفال والسل والحصبة، ناهيك عن استقبال تركيا المزيد من اللاجئين السوريين، الذين وصلوا حاليا إلى 500 ألف لاجئ سوري


وردا على سؤال حول خطر انتشار الحرب عبر الحدود السورية إلى تركيا، قال جول، "إذا تعرضت بلاده لأية اعتداءات أو هجمات، فإن حكومته سترد عسكريا بأعنف السبل الممكنة".


وأضاف، "لقد غيرت بلادنا قواعد الاشتباك العسكري بما يعطي القوات المسلحة التركية الصلاحيات الكافية لمواجهة أية هجمات.. لا أعلم مدى السوء الذي ستؤول إليه الأوضاع في سوريا".


وتابع "ليس لدينا أي نزاع مع سوريا، لكن عندما يتعلق الأمر بانتهاكات حقوق الإنسان وارتكاب مجازر بحق الشعب السوري، تصبح الأزمة قضية للبشرية جمعاء وللمجتمع الدولي".


وعلى صعيد متصل، شدد الرئيس التركي على أن بلاده تهتم بالأزمة السورية بحكم جيرتها، وبالنسبة للاجئين السوريين على الأراضي التركية، 200 ألف منهم يعيشون في مخيمات، و300 ألف منهم يسكنون في المدن بوسائلهم الخاصة.


وأضاف، أن أنقرة أنفقت ملياري دولار على اللاجئين السوريين، وستواصل الإنفاق عليهم لأنها مسألة تتعلق بالإنسانية.


وقال جول، "إن استمرار تدهور الأوضاع السورية بدون رادع سوف يشكل تحديات أمنية بالغة الخطورة أمام تركيا في مواجهة الإرهاب".


وأوضح، قائلا: "إذا استمرت الأوضاع السورية في التأزم، فإن ذلك سيؤدي إلى مزيد من التطرف، لاسيما وأن بعض الجماعات في الحرب الأهلية أصبحت أكثر تطرفا وانقسمت وخرجت عن السيطرة وانتشرت في جميع أنحاء سوريا".


وأردف، قائلا: "تحت هذه الظروف يمكن للأشخاص العاديين أن يصبحوا أكثر تطرفا، ما يشكل خطورة وتهديدا ليس فقط على تركيا، وإنما على الجميع".


وقال جول، "لا أعتقد أن أي شخص سوف يتسامح مع وجود شيئا، مثل: أفغانستان على سواحل البحر الأبيض المتوسط، ولذلك السبب يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ موقفا جادا فيما يتعلق بالأزمة السورية"، وأضاف "لسوء الحظ، يعجز المجتمع الدولي عن تكوين موقف موحد، ولذلك دُمرت سوريا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان