رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

جنوب السودان.. سكان ولاية "ليج" يعيشون على وجبة واحدة في اليوم

جنوب السودان.. سكان ولاية ليج يعيشون على وجبة واحدة في اليوم

شئون دولية

المجاعة في جنوب السودان

جنوب السودان.. سكان ولاية "ليج" يعيشون على وجبة واحدة في اليوم

وكالات 11 نوفمبر 2016 13:46

أعلنت سلطات ولاية "ليج" الجديدة، غربي دولة جنوب السودان، أن السكان المحليين باتوا يعيشون على معدل وجبة واحدة في اليوم، نظرا لنقص المساعدات الغذائية في الولاية.

وقال بيتر ماكوط، وزير الإعلام بالولاية، في تصريحات لمراسل "الأناضول"، اليوم الجمعة: "المواطنون لا يملكون أي شيء يأكلونه، كما أنه لا توجد أي مواد غذائية في سوق مدينة اللير، عاصمة الولاية".

 

وولاية ليج الجديدة، واحدة من الولايات المنبثقة عن ولاية "الوحدة" القديمة، بعد صدور قرار من رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت، قضى بتقسيم جنوب السودان إلى 28 ولاية، في أكتوبر 2016. بدلا عن الولايات العشر القديمة.

 

وأضاف الوزير، أن "الفيضانات التي ضربت الولاية، أضرت بالحصاد الزراعي، كما أنها أدت إلى قطع الطرق أمام وصول البضائع للأسواق المحلية بالولاية".

 

وأشار الوزير إلى أن "الولاية تعيش أوضاعا إنسانية بالغة السوء".

 

وناشد المنظمات الدولية بالإسراع بالتدخل لإنقاذ حياة المواطنين بالولاية.

 

وقال برنامج الأغذية العالمي، الجمعة الماضي، إن "المجاعة ربما تلوح في الأفق في جنوب السودان، حيث يفر الناس من القتال ويتركون محاصيلهم لتتعفن في الحقول".

 

وقالت بتينا لوشر، المتحدثة باسم البرنامج، إن "سوء التغذية تجاوز بالفعل نسبة 15%، وهو مستوى الطوارئ، في سبع ولايات جنوب السودان العشر (حسب التقسيم الإداري القديم)، وإنه يصل إلى نحو 30%، في ولايتين هما الوحدة وشمال بحر الغزال.

 

تجدر الإشارة أن حربًا اندلعت بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، منتصف ديسمبر 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس من العام الماضي، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل الماضي.

 

ورغم ذلك، شهدت العاصمة جوبا، في 8 يوليو الجاري، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق ريك مشار.

 

‪وأدت المواجهات المسلحة إلى مقتل ما يزيد عن 200 شخص بينهم مدنيون، كما تشرد نتيجة للعنف أكثر من 36 ألف آخرون، فروا إلى مقرات البعثة الأممية، والكنائس المنتشرة في أرجاء العاصمة‪.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان