رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"درع الفرات".. توسع رقعة المناطق المحررة من داعش شمالي سوريا

درع الفرات.. توسع رقعة المناطق المحررة من داعش شمالي سوريا

شئون دولية

عملية درع الفرات في سوريا

"درع الفرات".. توسع رقعة المناطق المحررة من داعش شمالي سوريا

وكالات ـ الأناضول 07 أكتوبر 2016 19:11

مع دخول عملية "درع الفرات"، يومها الخامس والأربعين، تمكنت قوات الجيش السوري الحر بمساندة قوات المهام الخاصة التركية ومقاتلات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، من تحرير مساحة تصل إلى قرابة ألف كيلو متر مربع، من المنطقة الحدودية مع تركيا شمالي سوريا.


وبلغ مساحة المنطقة المحررة على الحدود التركية والواقعة بين مدينتي "جرابلس"(الريف الشمالي الشرقي لحلب)، و"اعزاز"(الريف الشمالي لحلب)، من تنظيمي "داعش" و"ب ي د"(الذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية")، قرابة ألف كم مربع.
 

ويواصل "الجيش السوري الحر"، تقدمه في الخط الواصل بين ميدنتي "جرابلس"، و"أعزاز"، وتطهيرها من عناصر إرهابية، ويقترب من مدينة "الباب"، في الريف الشرقي لحلب، الخاضعة لسيطرة "داعش" الإرهابي، تمهيدا لتحريرها.
 

وسيطر الجيش السوري الحر، أمس الخميس، على بلدة أخترين، بريف حلب الشمالي، ضمن عملية "درع الفرات"، بعد اشتباكات عنيفة مع "داعش"، مقتربة من قريتي "دابق" و"صوران"، حيث تبعد عن الأولى 3 كم، وعن الثانية 6 كم.
 

وبلغ عرض حزام الأمن  (المنطقة المحررة الواقعة بين جرابلس وأعزاز) 20 كم عند بلدة "الراعي"(جوبان باي)، و24 كم "من جهة جرابلس.
 

ودعمًا لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.
 

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس وإعزاز السوريتين، وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة "داعش".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان