رئيس التحرير: عادل صبري 04:03 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفلبين تخطر أمريكا بتجميد خطط التدريبات البحرية المشتركة

الفلبين تخطر أمريكا بتجميد خطط التدريبات البحرية المشتركة

شئون دولية

تدريبات بحرية فلبينية امريكية ـ أرشيفية

الفلبين تخطر أمريكا بتجميد خطط التدريبات البحرية المشتركة

وكالات ـ الأناضول 07 أكتوبر 2016 16:01

قال وزير الدفاع الفلبيني، ديلفن لوريزانا، اليوم الجمعة، إنه تم إخطار الولايات المتحدة الأمريكية، بـ"تجميد خطط الدوريات والتدريبات البحرية المشتركة" بين البلدين في بحر الصين الجنوبي، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي "بناءً على رغبة" رئيس البلاد، رودريجو دوتيرتي.


وأضاف الوزير في تصريحات صحفية، اليوم، أن الرئيس دوتيرتي "يرغب في وقف التدريبات العسكرية المشتركة التي تجرى مع الولايات المتحدة سنويا"، مضيفا أن الرئيس "أعرب عن رغبته في أن تكون التدريبات الجارية هي الأخيرة خلال فترته الرئاسية التي تمتد لستة سنوات (تنتهي في يونيو 2022)".


ولفت لوريزانا إلى أنه "ستتم مطالبة الفرقة الأمريكية المشاركة في أنشطة طائرات بدون طيار تقوم بأعمال المراقبة، في جزيرة مينداناو (جنوب) ضد الجماعات المتطرفة، بمغادرة البلاد عقب استلام الفلبين لتقنيات جمع المعلومات في المستقبل القريب (لم يحدد متى)".


ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو الدفاع في أمريكا والفلبين، في وقت لاحق من الشهر الحالي، لبحث القضايا التي تتعلق بالعلاقات العسكرية الثنائية، لاسيما اتفاقية التعاون الدفاعي، بحسب لورنزانا.


ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الأمريكي حول تلك التصريحات.


ويرى مراقبون أن قرار تجميد التدريبات المشتركة يعتبر بمثابة أول خطوة من نوعها من شأنها تعكير صفو العلاقات الدفاعية بين البلدين، وذلك بعد أشهر من تزايد حدة تصريحات الرئيس الفلبيني المعادية لأمريكا.


وفي وقت سابق، انتقد الرئيس الفلبيني، موقف الإدارة الأمريكية تجاه سياسات بلاده فيما يتعلق بمكافحة عصابات المخدرات، منذ توليه السلطة، في 30 يونيو الماضي.


ويتعرض دوتيرتي، لانتقادات حادة داخلية وخارجية، على أسلوبه في التعامل مع عصابات بيع المخدرات، والمتعاطين، منذ توليه الحكم، حيث قتلت قوات الأمن الفلبينية، خلال تلك الفترة، أكثر من ثلاثة آلاف مشتبه به، بحسب مصادر متطابقة.


وتدعو الولايات المتحدة والأمم المتحدة الحكومة الفلبينية إلى وقف عمليات القتل المذكورة والامتثال للالتزامات الدولية لحقوق الإنسان.


جدير بالذكر أن قوات مشتركة بين الفلبين والولايات المتحدة نفذت في أبريل الماضي مناورات عسكرية دامت 11 يومًا وشارك فيها 5 آلاف عسكري من الولايات المتحدة، و5 آلاف من الفلبين.


ويتمركز مئات الجنود الأمريكيين في مدينة زامبوانغا، بإقليم مينداناو (جنوب)، منذ عام 2001، لتدريب القوات الفلبينية على مكافحة "الإرهاب".


اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان