رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

انفوجراف| ارتفاع عدد المهاجرين المنطلقين من تركيا إلى اليونان

انفوجراف| ارتفاع عدد المهاجرين المنطلقين من تركيا إلى اليونان

شئون دولية

مهاجرين ـ أرشيفية

نسبة 90% خلال الشهرين الأخيرين

انفوجراف| ارتفاع عدد المهاجرين المنطلقين من تركيا إلى اليونان

وكالات ـ الأناضول 06 أكتوبر 2016 19:29

شهد عدد المهاجرين الذي يتوجهون إلى الجزر اليونانية إنطلاقاً من السواحل التركية خلال شهري أغسطس، وسبتمبر الماضيين ارتفاعاً بنسبة حوالي 90% مقارنة بالشهرين الذين سبقاهما.


وبحسب معلومات من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومن السلطات الرسمية اليونانية، فأن تساؤلات تثار حول مستقبل اتفاقية الهجرة المبرمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي مع إزدياد في عدد المهاجرين بينهم لاجؤون سوريون إلى الجزر اليونانية خلال الشهرين الماضيين في الوقت الذي وصلت فيه موجه الهجرة إلى نقطة التوقف بعد تطبيق إتفاقية الهجرة في مارس.  


وكان عدد المهاجرين القادمين من دول مثل العراق، وباكستان، وأفغانستان، والجزائر والمتوجهين إلى الجزر اليونانية إنطلاقا من تركيا، شهد تراجعاً بنسبة 97% منذ مارس الماضي مع دخول اتفاقية الهجرة حيز التنفيذ، مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم.
 

وقد بلغ عدد المهاجرين في يونيو الماضي ألف و554 مهاجراً، والذي يعتبر أقل مستوى في عدد المهاجرين منذ 2015، إلا أن عدد المهاجرين المتوجهين إلى الجزر اليونانية بعد هذا التاريخ شهد ارتفاعاً ملحوظاً.
 

وفي يوليو الماضي بلغ عدد المهارجين الذين عبورا إلى الجزر اليونانية ألف و 920 مهاجراً، وفي أغسطس  تضاعف العدد ليصل إلى ثلاثة آلاف و447 مهاجراً، وفي سبتمبر وصل العدد إلى ثلاثة آلاف و80 مهاجر.
 

وبحسب الأرقام فان عدد المهاجرين شهد ارتفاعاً بنسة 88% خلال شهريأغسطس، وسبتمبر مقارنة بشهري يونيو، ويوليو، حيث شهد يوم 29 أغسطس عبور 462 مهاجراً وبذلك يعد أعلى مستوى لعبور المهاجرين في اليوم واحد.


وفي الأيام الأربعة الأولى من شهر أكتوبر الجاري وصل الجزر اليونانية 561 مهاجراً، ويشكل هذا زيادة بنسبة  30% مقارنة بالفترة نفسها من شهر سبتمبر الماضي.
 

ووصل عدد المهاجرين الذين ينتظرون في الجزير اليونانية في إطار اتفاقية الهجرة، لحين إنهاء طلبات لجوئهم 14 ألف و597 مهاجراً.
 

وتشير المعلومات أن إجراءات طلب اللجوء التي تستغرق وقتاً طويلاً، وعدم كفاية عدد الخبراء في قضايا الهجرة واللجوء المرسلين من قبل اليونان ودول الاتحاد الأوروبي أجبر المهاجرين الانتظار لستة أشهر ونصف في الجزر اليونانية.
 

وخلال الفترة نفسها بلغ عدد اللاجئين الذي اعيدوا إلى تركيا في إطار اتفاقية إعادة القبول 633 لاجئا.
 

من جهة أخرى، دفعت الشائعات التي يُطلقها مهربوا البشر حول امكانية عدم نجاح الاتفاقية المبرمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، إلى تشجيع عدد أكبر من المهاجرين على التوجه إلى الجزر اليونانية بطرق غير شرعية.
 

وفي الأثناء يخشى المسؤولون اليونانيون من مواجهة موجة جديدة من المهاجرين، لاحتمالية إنهيار اتفاقية إعادة القبول بين تركيا والاتحاد الأوروبي في حال لم يُلغِ الأخير تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك إلى دول شنغن.
 

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر، حيث تقوم تركيا بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 إبريل الماضي، باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.


وستتُخذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما سيجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات ضمن تركيا، وإرسال لاجئ سوري مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها، ومن المتوقع أن يصل عدد السوريين في عملية التبادل في المرحلة الأولى 72 ألف شخص، في حين أن الاتحاد الأوروبي سيتكفل بمصاريف عملية التبادل وإعادة القبول.
 


اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان