رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كولومبيا.. بدء التصويت في استفتاء السلام مع متمردي "فارك"

كولومبيا.. بدء التصويت في استفتاء السلام مع متمردي فارك

شئون دولية

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس

كولومبيا.. بدء التصويت في استفتاء السلام مع متمردي "فارك"

وكالات 02 أكتوبر 2016 16:58

بدأ المواطنون في كولومبيا، اليوم الأحد، التصويت في الاستفتاء على اتفاقية السلام التي وقَّعتها الحكومة مع حركة "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" المعروفة باسم "فارك".

 

وحسب "الأناضول"، جاء التوقيع على اتفاقية السلام إثر مفاوضات ماراثونية بين الطرفين بدأت قبل أربعة أعوام في كوبا، لإنهاء 52 عامًا من الحرب الداخلية في البلاد.

 

وأدلى الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، بصوته في الاستفتاء، حيث صوَّت بـ"نعم"، ورفع الورقة الانتخابية الخاصة به أمام عدسات الكاميرات قبل وضعها في صندوق الاقتراع.

 

وقال سانتوس لوسائل الإعلام، عقب الإدلاء بصوته في أحد المراكز الانتخابية بالعاصمة بوغوتا: "نحن في كولومبيا من الآن فصاعدًا مضطرون لتبني ثقافة لا تحوي على العنف"، داعيًّا الشعب إلى النزول والمشاركة في الاستفتاء رغم الأمطار الشديدة والظروف الجوية السيئة جراء إعصار ماثيو.

 

ويوم الاثنين الماضي، وقَّع الرئيس الكولومبي وزعيم فارك، رودريجو لوندونيو، اتفاق سلام ينهي حربًا استمرت لأكثر من نصف قرن.

 

وسيدخل الاتفاق حيز التنفيذ حال موافقة الشعب الكولومبي عليه في الاستفتاء الذي انطلق اليوم.

 

ويقضي الاتفاق في بعض بنوده بالعفو عن المتمردين والتعهد بعدم اعتقالهم، كما يقضي كذلك بحصول المتمردين على عشرة مقاعد في من مقاعد الكونجرس "البرلمان" المكون من 268 مقعدًا، الأمر الذي يثير تحفظات وانتقادات واسعة داخل البلاد.

 

وينص، كذلك، على تخلي المتمردين عن السلاح مقابل حصولهم على ضمانات أمنية بعدم المساس بهم، ووضع آليات لمكافحة المنظمات الإجرامية، إضافةً إلى نقاط أخرى بينها الإصلاح الزراعي، ومكافحة الاتجار بالمخدرات، والتعويضات للضحايا، والمشاركة السياسية لعناصر التمرد.

 

ويعود الصراع في كولومبيا إلى العام 1950، عندما هرب العديد من الثوار الكولومبيين الليبيرليين والشيوعيين من اعتداءات العسكريين التابعين للسلطات الحكومية إلى المناطق الشرقية غير المأهولة، وأعلنوا إقامة دولة مستقلة لهم بعيدًا عما أسموه "ظلم الطبقة الحاكمة البرجوازية".

 

وفي 1966، أعلنت القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" عن نفسها رسميًّا، واستمرت المواجهات المسلحة مع الجيش الكولومبي حتى توقيع الاتفاق الأخير.

 

وأسفر الصراع المسلح بين القوات الحكومية وحركة "فارك"، عن مقتل 300 ألف شخص، وتشريد 6.5 ملايين مواطن، وفق تقديرات رسمية.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان