رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

واشنطن ترحب بنتائج تحقيق دولي حول سقوط الطائرة الماليزية

واشنطن ترحب بنتائج تحقيق دولي حول سقوط الطائرة الماليزية

وكالات 28 سبتمبر 2016 19:13

رحّبت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، بتقرير فريق التحقيق الدولي المتعلق "بإسقاط" طائرة الخطوط الجوية الماليزية "إم إتش 17" شرقي أوكرانيا عام 2014، داعية إلى تقديم المسؤولين عن هذه العملية للمساءلة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان رسمي: "ترحب الولايات المتحدة بالتقرير المرحلي لفريق التحقيقات المشترك بخصوص إسقاط رحلة الخطوط الجوية الماليزية (إم إتش 17)".

 

ودعت الدول التي يمكنها المساعدة إلى التعاون الكامل من أجل تقديم المسؤولين عن إسقاط الطائرة للمساءلة.

 

وذكرت أن "النتائج التي توصل إليها التقرير تتفق مع بيان الوزير (جون) كيري، الذي أصدره بعد أيام من وقوع المأساة (سقوط الطائرة)، وهو أن (إم إتش 17) قد تم إسقاطها باستخدام صاروخ (BUK) أرض- جو، تم إطلاقه من الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون الذين تدعمهم روسيا شرقي أوكرانيا".

 

وأشارت أن فريق التحقيق قد اكتشف "أن قاذفة (BUK) قد تم نقلها من روسيا إلى الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون في أوكرانيا قبل وقوع الحادث وتم إعادتها إلى روسيا بعد أن تم استخدام القاذفة لإسقاط الطائرة".

 

ووصفت "الخارجية الأمريكية" نتائج التقرير بأنها "خطوة أخرى باتجاه تحقيق العدالة ضد المسؤولين عن الهجوم المخزي".

 

وكانت روسيا قد رفضت نتائج التحقيق، واصفة إياها بـ"المنحازة والمسيّسة".

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، في بيان نشر على موقع الوزارة، إن التحقيقات التي تجريها لجنة الهولندية "منحازة ومسيسة وتتجاهل الأدلة والوثائق الدامغة التي قدمتها روسيا حول القضية، وهو أمر مخيب للآمال".

 

واتهمت "زاخاروفا" أوكرانيا بـ"تلفيق الأدلة واستغلال القضية لصالحها"، مشيرة أن "التحقيق شكل خيبة أمل لروسيا".

 

وفي وقت سابق اليوم، قالت اللجنة الهولندية التي تحقق في إسقاط الطائرة الماليزية، إن الصاروخ الذي أسقطها "أُطلق من مناطق سيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا شرقي أوكرانيا، وأن القاعدة التي أطلق منها تم نقلها من روسيا"، نقلًا عن والد إحدى الضحايا الذي قال إن اللجنة أبلغته وباقي ذوي الضحايا بتلك النتائج صباح اليوم.

 

وأعلنت اللجنة في تقرير سابق، أن الطائرة الماليزية، وهي من طراز "بوينغ 777"، أسقطت بواسطة صاروخ روسي الصنع من طراز (BUK)، أصاب منطقة قرب قمرة القيادة، ما أدى إلى مقتل طاقمه المؤلف من 3 أفراد على الفور.

 

ويضم فريق التحقيق المشترك أيضاً مدعين من أستراليا، وبلجيكا، وماليزيا، وأوكرانيا، وتعني هذه النتائج التي توصل إليها المحققون الإعداد لإجراء محاكمة جنائية للمتهمين.

 

وتحطمت الطائرة في 17 يوليو 2014، خلال قيامها برحلة من العاصمة الهولندية، أمستردام، إلى العاصمة الماليزية، كوالا لامبور، وعلى متنها (283) راكبا، إضافة لطاقمها المؤلف من (15) شخصا في منطقة تشهد اشتباكات بين الانفصاليين والجيش شرقي أوكرانيا، ما أسفر عن مقتل من كانوا على متنها.

 

وتقول الدول الغربية وأوكرانيا إن الطائرة "أسقطها الانفصاليون الموالون لروسيا" شرقي أوكرانيا، فيما ترفض موسكو الادعاءات وتقول إنها "أُسقطت من مناطق خاضعة لسيطرة كييف".

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان