رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

القضاء الفرنسي يكتفي بغرامة مالية لسياسية شبّهت وزيرة سابقة بـ"القردة"

القضاء الفرنسي يكتفي بغرامة مالية لسياسية شبّهت وزيرة سابقة بـالقردة

شئون دولية

وزيرة العدل الفرنسية السابقة

القضاء الفرنسي يكتفي بغرامة مالية لسياسية شبّهت وزيرة سابقة بـ"القردة"

وكالات 28 سبتمبر 2016 17:22

أدان القضاء الفرنسي، قيادية سابقة في حزب الجبهة الوطنية (يمين متطرف تقوده مارين لوبان المرشحة لرئاسيات 2017)، بغرامة مالية قيمتها 3 آلاف يورو مع وقف التنفيذ بتهمة "الإهانة العنصرية" ضد وزيرة العدل السابقة كريستين توبيرا، وسط انتقادات ناشطين اعتبروا الحكم يشجع على "العنصرية".

وتعود القضية التي نظرتها المحكمة الجنائية في باريس، إلى شهر أكتوبر 2013، حين تعمدت "آن سوفي لكلار"، خلال حديثها مع القناة الفرنسية الثانية إلى مقارنة "توبيرا"، التي تنحد أصولها إلى جزيرة الغوييان (جزيرة من جزر أمريكا اللاتينية) وذات البشرة السمراء، بالقردة، قائلة، إنها "تفضل رؤية توبيرا تتسلق شجرة على أن تراها في الحكومة".

 

وفي بيان لها اليوم الأربعاء، نشرته من خلال مكتب محاميها، قالت "لوكلار"، إنها لم تتعمد "الإساءة العنصرية توبيرا" وإنها قالت هذا الكلام في حديث شخصي بينها وبين صحفي القناة الثانية ولم تكن تعلم أن كلامها مسجل وأنه سيبث.

 

من جانبه قال "توما جيروم" محامي "لكلار"، في تصريح لوسائل الإعلام إثر خروجه من قاعة المحكمة عقب صدور الحكم اليوم، إن "الإدانة التي حمكت بها المحكمة ضد موكلته تعتبر رمزية، وإن موكلته سبق وأن دفعت غاليا ثمن تصريحها التي لم تقصد به الإساءة العنصرية ضد السيدة توبيرا".

 

وكان تصريح "لكلار" أعقبه حملة إدانة واسعة من قبل عدد كبير من السياسيين والمفكرين والناشطين على الشبكات الاجتماعية، حيث اتهموها بالعنصرية مما اضطر حزبها الذي تقوده حاليا "مارين لوبان" (المرشحة لرئاسة 2017) إلى التبرء من تصريحاتها وإخراجها من مؤسسات الحزب.

 

من جانبه قال "دانيال كاسيو" الناشط اليساري الفرنسي، في تصريحات للأناضول، إن هذا الحكم في الحقيقة يجعل من "التهجم العنصري" أمر بسيط وسهل، "والأدهى من ذلك أنه يشجع عدد ليس بالهين من السياسيين على العنصرية خاصة في هذا السياق الحالي، وهي رسالة مفادها أنه بإمكانهم الذهاب بعيدا في الألفاظ العنصرية دون الخوف من القضاء، لأن مثل هذه الإدانات لا تخيف أحد".

 

أما الناشط في الشبكة الوطنية لمقاومة العنصرية (مستقلة) فيكتور بريما، فقال في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن هذا الحكم يدل على "تراخي القضاء أمام العنصرية، التهجم العنصري لم يعد جريمة يعاقب عليها القانون بصرامة".

 

في المقابل ذهب عدد من نشطاء ومدوني اليمين المتطرف إلى استهجان الإدانة والقول أن كلام "لكلار" كان كلام "كاريكاتوري" ويدخل في إطار حرية التعبير.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان