رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"أولاند وميركل وبيل كلينتون يشاركون في جنازة "بيريز"

"أولاند وميركل وبيل كلينتون يشاركون في جنازة "بيريز"

وكالات 28 سبتمبر 2016 15:24

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن عددا من المسؤولين الأجانب أكدوا مشاركتهم في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، الذي توفي صباح اليوم الأربعاء.

وفي تصريح رسمي، قال ايمانويل نخشون المتحدث باسم الوزارة: "إن الرئيس الأوكراني، بترو بوروشنكو، ورئيس البرلمان الروسي سيرجي ناريشكين، أكدا مشاركتهما في الجنازة المقررة في مدينة القدس، يوم الجمعة المقبل".

 

وأشار "نخشون" أنه لا يوجد تأكيد حول مشاركة الرئيسين الأمريكي باراك أوباما، والروسي فلاديمير بوتين، وبابا الفاتيكان فرنسيس الأول، والمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، في الجنازة.

 

من جانبها، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة الرسمية: إن "الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، سيشاركون في الجنازة".

 

وبحسب الإذاعة، فإنه سيسجى نعش "بيريز" في باحة الكنيست (البرلمان) في مدينة القدس، غدا الخميس، ليتمكن الجمهور من إلقاء النظرة الأخيرة عليه.

 

وفي السياق نفسه، ذكرت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريجيف، في تصريح رسمي أن "هناك عدة مواقع محورية خاصة بترتيبات جنازة بيريز هي: مطار بن جوريون الدولي، الذي يصله القادة المشاركون في الجنازة، والكنيست حيث يوضع نعش الراحل لتمكين الراغبين من وداعه، وأخيرا محور جبل "هرتصل"، مدفن عظماء الأمة، غربي مدينة القدس حيث تجري مراسم الدفن".

 

وعقدت الحكومة الإسرائيلية، في وقت سابق اليوم الأربعاء، جلسة خاصة لتأبين الرئيس الإسرائيلي السابق.

 

وقال نتنياهو، خلال الجلسة: "نعلم جميعاً إن شيمون لم يكن مدللاً طيلة سيرته السياسية، حيث تعرض، إلى جانب إنجازاته المؤثرة، لخيبات الأمل واللحظات الصعبة والانتقادات الحادة".

 

بدورها، قالت لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية: "ساهم بيريز كثيرا في إقامة مدينة البحوث النووية في النقب وفي ترسيخ السياسة النووية الإسرائيلية بصفتهما عنصران ملموسان في ضمان المتانة الوطنية".

 

أما جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) فذكر، في تصريح رسمي، أن بيريز عمل معه على مدى سنوات طوال مع في "عمليات وأنشطة هدفت إلى تعزيز أمن دولة إسرائيل".

 

وبيريز الذي ولد عام 1923 بمدينة فيشنييفه في بولندا قبل أن يهاجر عام 1934 إلى فلسطين، كان آخر القادة الأحياء المؤسسين لإسرائيل بعد أن رحل في السنين الماضية ديفيد بن جوريون، ومناحيم بيجين، وأرئيل شارون، واسحق رابين.

 

 وتولى رئاسة الحكومة مرتين (1984-1986 و1995-1996)، وشغل منصب نائب لوزير الدفاع تحت قيادة بن غوريون (1959-1965)، وكان وزيراً للمالية (1986-1987)، ووزيراً للدفاع (1974-1977 و1995-1996)، ووزيرا للخارجية (1986-1988 و2001-2002).

 

وخلال شغله منصب وزير الخارجية في حكومة اسحق رابين الثانية، أدار بيريز عملية السلام مع الفلسطينيين، فقاد المفاوضات السرية التي أجريت في أوسلو والتي انتهت بتوقيع اتفاق في مراسيم احتفالية عُقدت في البيت الأبيض في 13 سبتمبر 1993.

 

وفي 15 يوليو 2007 أدّى شيمون بيريز القسم رئيسًا تاسعًا لدولة إسرائيل حتى 24 يوليو 2014.

 

وفي 13 سبتمبر 2016 نقل إلى مستشفى تل هشومير في تل أبيب (وسط) بعد تعرضه لجلطة دماغية إلى أن تم الإعلان عن وفاته صباح اليوم عن عمر يناهز (93 عاما).

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان