رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الوفد التركي في نيويورك: تجاهل إعادة كولن يضر بالعلاقات بين البلدين

الوفد التركي في نيويورك: تجاهل إعادة كولن يضر بالعلاقات بين البلدين

شئون دولية

فتح الله كولن رجل الدين التركي

الوفد التركي في نيويورك: تجاهل إعادة كولن يضر بالعلاقات بين البلدين

وكالات 05 أغسطس 2016 08:40

قال طه أوزهان رئيس وفد اللجنة الخارجية بالبرلمان التركي، الموجود حاليا في مدينة نيويورك الأمريكية، إن "بقاء "فتح الله غولن" في الولايات المتحدة الأمريكية يضر بالعلاقات بين البلدين، وكفاحهما المشترك ضد الإرهاب الدولي".

 


جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة في مقر ممثل تركيا الدائم بالأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الجمعة، حيث أكد أوزهان أن استمرار ظهور غولن في لقاءات بوسائل إعلام دولية يُعد "أمرا مخزيا".


وتوجه وفد من اللجنة الخارجية بالبرلمان التركي، الإثنين الماضي، إلى الولايات المتحدة، لشرح التطورات الأخيرة التي أعقبت محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها البلاد، منتصف يوليو المنصرم.


وأوضح أوزهان، أن مبنى البرلمان التركي تعرض للقصف أكثر من مرة من قبل مروحيات هليكوبتر تابعة للانقلابين، ما أسفر عن إصابة عددا من زملائه بالبرلمان، مشيرا أن أحد أبرز أسباب فشل المحاولة الانقلابية هو صمود جميع الأحزاب السياسية وسائر مكونات المجتمع، واتحادهم يدا واحدة ضد الانقلابين.


وأكد أوزهان، أن وجود غولن حتى اليوم في الولايات المتحدة، وتحركه هناك بكامل حريته، يشكل تهديدا مباشرا على تركيا، لافتا إلى استخدام غولن ومنظمته الإرهابية "لغة مشفرة في تحريك عناصره التي مازالت موجودة في البلاد".


ويضم الوفد الموجود حاليا في نيويورك، النائبين عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، طه أوزهان وماهر أونال، والنائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، أوغوز كان سالجي، والنائب عن حزب الحركة القومية المعارض، كامل أيدين.


ويتناول الوفد التركي، موضوع إعادة رئيس منظمة فتح الله غولن الإرهابية، خلال لقاءته واجتماعاته التي ستستمر حتى 8 أغسطس/ أب الحالي، في كلا من واشنطن ونيويورك.


وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع بحسب السلطات التركية لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها، وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.


وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.


جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية - غولن يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة؛ الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة. 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان