رئيس التحرير: عادل صبري 07:06 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أنقرة: نجري تحقيقات دقيقة لكشف صلة محاولة الانقلاب بالخارج

أنقرة: نجري تحقيقات دقيقة لكشف صلة محاولة الانقلاب بالخارج

شئون دولية

نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش

أنقرة: نجري تحقيقات دقيقة لكشف صلة محاولة الانقلاب بالخارج

وكالات ـ الأناضول 30 يوليو 2016 15:10

قال نائب رئيس الوزراء، المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان قورتولموش، إن بلاده ستجري تحقيقات دقيقة جدًا لكشف صلة محاولة الانقلاب الفاشلة بالخارج، مشيرًا أنها ستبلغ الرأي العام بكل النتائج التي تحصل عليها في هذا الإطار.

وشدّد قورتولموش على أن إعادة "فتح الله كولن"، زعيم تنظيم الكيان الموازي من الولايات المتحدة الأمريكية إلى تركيا، تُعد المسألة الأهم التي من شأنها أن تُزيل التردّد والشكوك فيما يتعلق بالمتورطين في المحاولة الانقلابية منتصف يوليو الجاري.

 

وأوضح في مقابلة مع صحيفة "حرييت" التركية، نشرتها اليوم السبت، أن هناك حملات تشنها أطراف خارجية (لم يسمها) خلال الفترة الأخيرة، لتأليب الرأي العام ضد تركيا، داعيًا المواطنين الذين ليست لديهم صلة بالمنظمة الإرهابية إلى عدم القلق.

 

وأشار أن القضاء التركي سيحاسب كل من لديه صلة بمنظمة "فتح الله كولن"، بالطرق العادلة، وأن الحكومة التركية ستبذل جهدًا كبيرًا للحيلولة دون تضرر المواطنين الأبرياء.


وفي معرض ردّه على سؤال ما إذا كان حزب العدالة والتنمية (الحاكم) سيعمل على إبعاد أشخاص من أعضائه ضمن إطار مكافحة المنظمة الإرهابية، أفاد قورتولموش بأن "الحزب كان يضم سابقًا نوابًا ووزراء ينتمون للمنظمة، وتم التسامح معهم بشكل كبير للأسف"، مضيفاً "سنعمل خلال الفترة القادمة على تقييم هذا الأمر داخل الحزب، كما هو الحال بالنسبة لمؤسسات الدولة التي يتم تطهيرها من المنظمة بشكل كامل، ونتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الإطار".

 

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 يوليو)، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، موالية للكيان الموازي، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الإعلامية الأمنية.

 

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.
 

جدير بالذكر أن عناصر الكيان الموازي - بزعامة كولن المقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1999- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان