رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"خليفة كاميرون": بريطانيا بحاجة إلى رؤية جديدة وإيجابية

خليفة كاميرون: بريطانيا بحاجة إلى رؤية جديدة وإيجابية

شئون دولية

وزيرة الداخلية البريطاني تيريزا ماي

"خليفة كاميرون": بريطانيا بحاجة إلى رؤية جديدة وإيجابية

وكالات 11 يوليو 2016 20:40

قالت وزيرة الداخلية البريطاني تيريزا ماي، التي فازت بأصوات حزب المحافظين الحاكم لخلافة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، إنَّ بلادها بحاجة إلى رؤية جديدة إيجابية وقوية، تعود بالفائدة على الجميع، ولا تقتصر على أقلية تتمتع بامتيازات. 

 

جاء ذلك، في كلمة ألقتها "ماي" أمام البرلمان البريطاني، اليوم الاثنين، حسب "الأناضول"، معربةً عن اعتزازها باختيار حزبها لقيادته. 

 

وأضافت "تيريزا" أنَّ بلادها تحتاج لقيادة قوية من أجل الخروج من مرحلة الغموض الاقتصادي والسياسي الناجمة عن قرار خروجها من الاتحاد الأوروبي، وذلك عن طريق اتفاق جيد مع الاتحاد. 

 

وأشارت إلى أنَّ بلادها ستكون رابحةً عقب خروجها من الاتحاد، وأنَّ بريطانيا بحاجة للتوحد من جديد، متابعةً: "سنقدم للناس إمكانية التحكم بحياتهم بشكل أكبر، وبهذا سننشئ بريطانيا أفضل". 

 

وقرّر رئيس حزب المحافظين، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تقديم استقالته من رئاسة الحكومة للملكة إليزابيث بعد غدٍ الأربعاء. 

 

وذكر كاميرون، في تصريحات صحفية عقب لقائه المرشحة الوحيدة لخلافته على رئاسة الحزب والحكومة "تيريزا ماي"، أنَّه سيترأس غدًا الثلاثاء للمرة الأخيرة الحكومة، وسيحضر يوم الأربعاء للمرة الأخيرة أيضًا الجلسة البرلمانية المخصصة لتوجيه الأسئلة لرئيس الحكومة، وسيتوجه بعدها لمقابلة الملكة إليزابيث الثانية من أجل تقديم استقالته. 

 

وصرَّح كاميرون، للصحفيين أمام مبنى الحكومة بلندن: "اعتبارًا من مساء الأربعاء سيكون هناك رئيس وزراء جديد للحكومة"، لافتًا إلى أنَّ "تريزا" حظيت بتأييد الغالبية الساحقة من أعضاء حزب المحافظين في البرلمان، كما أنَّها تحظى بتأييده شخصيًّا.


وأعلن كاميرون، عقب إعلان نتائج الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي الشهر الماضي، عزمه الاستقالة في أكتوبر المقبل، بعد فشل حملته قبيل الاستفتاء على إقناع البريطانيين على البقاء ضمن الأسرة الأوربية.


وحسم تولي "ماي" وزير الداخلية، لرئاسة الحزب والحكومة البريطانية المقبلة، بعد انسحاب منافستها الوحيدة، "آندريا ليدسوم" وزيرة الطاقة، في وقت سابق اليوم، من سباق الترشح لرئاسة حزب المحافظين.


وستكون ماي، ثاني امرأة تتولى رئاسة الحكومة، بعد الراحلة مارجريت تاتشر التي تقلدت رئاسة الوزراء، لمدة 11 سنة، خلال الفترة بين 1979 و1990، كما أنها ثالث رئيسة حكومة في السنوات الثلاثين الماضية، تشغل هذا المنصب دون تصويت شعبي، حيث تولى جون ماجور رئاسة الحكومة بعد استقالة مارجريت تاتشر عام 1990، وفي عام 2007 تولى جوردون براون رئاسة الحكومة بعد استقالة توني بلير، وفي السنوات 115 الأخيرة في التاريخ السياسي البريطاني تولى 15 رئيسًا للوزراء هذا المنصب، دون اللجوء إلى التصويت المباشر. 

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان