رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مسئولون أمريكيون: ليبيا وافقت على غارات "الكوماندوز"

مسئولون أمريكيون: ليبيا وافقت على غارات الكوماندوز

شئون دولية

أبو أنس الليبي

على أراضيها..

مسئولون أمريكيون: ليبيا وافقت على غارات "الكوماندوز"

حمزة صلاح 09 أكتوبر 2013 11:01

كشف كبار المسئولين الأمريكيين النقاب عن موافقة الحكومة الليبية بشكل ضمني في الأسابيع الأخيرة، على تنفيذ الولايات المتحدة غارتين لقوات الكوماندوز على أراضيها.


وأوضحت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن إحدى الغارتين كانت لاختطاف زعيم القاعدة "نزيه عبد الحميد الرقيعي" المعروف بـ"أبو أنس الليبي" من قلب العاصمة طرابلس يوم السبت الماضي، وأخرى لاختطاف زعيم مليشيا مسلحة "أحمد أبو ختالة" والمشتبه في تنفيذه هجوم 11 سبتمبر 2012 ، على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي.


وقالت الصحيفة، إن الولايات المتحدة كانت تأمل في إبقاء عملية اختطاف "أبو أنس الليبي" سرية، بيد أن الأخبار تسربت لوسائل الإعلام، ومن ثم ندد المسئولون الليبيون بشكل واسع بهذه العملية وادعوا عدم تورطهم في المسألة.


وتوقع المسئولون الأمريكيون زعم الحكومة الليبية عدم علمها بالغارة على طرابلس.


وليس من الواضح لماذا لم تجر قوات الكوماندوز الأمريكية الغارتين في نفس الوقت لتجنب المشكلة، وقال بعض القادة العسكريين، إن الظروف كانت غير مناسبة في ليبيا آنذاك، لكن رد الفعل العنيف على الغارة الثانية يمكن أن يطيح برئيس الحكومة الليبية "علي زيدان" الذي يقف على حافة السقوط ويفقد السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، لا سيما في الجزء الشرقي بالقرب من بنغازي.


ورأت الصحيفة أن الموافقة الضمنية من الجانب الليبي محدودة إلى حد كبير بالمقارنة مع الاتفاقيات السرية بين أمريكا وحكومات باكستان واليمن، حيث إن تلك الاتفاقيات السرية تعطي الولايات المتحدة سلطة أوسع لتنفيذ عمليات سرية لقتل المسلحين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان