رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 صباحاً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

إصابات بهجوم مسلح على مدينة "غاو" المالية

إصابات بهجوم مسلح على مدينة "غاو" المالية

الأناضول 07 أكتوبر 2013 18:55

أسفر هجوم مسلح، اليوم الاثنين، على مدينة "غاو"، شمال شرقي مالي، عن وقوع إصابات في صفوف الجيش المالي، بحسب التليفزيون المالي.

 

ووفق وسائل إعلامية محلية، فإن السلطات المالية اتهمت جماعة "التوحيد والجهاد" بأنها القائم بتلك العملية، وهو ما تعقب عليه الجماعة حتى مساء الاثنين.

 

ولم تذكر السلطات المالية حتى الآن أعداد المصابين.

 

وأضافت الوسائل الإعلامية أن العملية العسكرية استخدم فيها المسلحون قذائف من نوع "الهاون".

 

وتعتبر هذه العملية أول هجوم تشهده المدينة، التي كانت معقل جماعة التوحيد والجهاد بغرب أفريقيا منذ عدة أشهر.

 

وحركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، هي تنظيم منشق عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وقد أعلنت أول بيان عسكري لها في أكتوبر 2011، معلنة الجهاد في أكبر قطاع من غرب أفريقيا.

 

كما تأتي عملية مدينة غاو بعد مرور أيام قليلة على عملية تمبكتو، التي تبناها تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي.

 

كانت مدينة تمبوكتو، شمال غربي مالي، قد تعرضت إلى هجوم انتحاري على معسكر للجيش في الـ28 من سبتمبر الماضي، تسبب في مقتل مدنيين وإصابة ستة جنود بجروح.

 

وكانت مالي قد شهدت انقلابًا عسكريًا في مارس من العام الماضي، أطاح بالرئيس السابق "أمادو توماني توري"، بعد تمرد اندلع في منطقة "كيدال" شمال البلاد التي يتركز بها الطوارق، وإثر انتشار الفوضى في شمال البلاد، وسيطرة مجموعات مسلحة على مدن "كيدال" و"تمبوكتو" و"غاو"، شهدت مالي تدخلاً عسكريًا دوليًا بقيادة فرنسا وبمشاركة قوات من دول المنطقة.

 

ومن حين لآخر، تدور مواجهات بين القوات الفرنسية والمالية من جهة، وعناصر الجماعات المسلحة، التي كانت تسيطر على شمال البلاد، من جهة أخري.

 

ويشار إلى أن فرنسا دفعت بقوات قوامها 3500 جندي إلى مالي، في 11 يناير الماضي، بهدف القضاء على الجماعات المسلحة، التي سيطرت على شمال البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان