رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الاختباء في الغابات".. حيلة مسلمي ميانمار للهروب من القتل

الاختباء في الغابات.. حيلة مسلمي ميانمار للهروب من القتل

شئون دولية

صورة أرشيفية

"الاختباء في الغابات".. حيلة مسلمي ميانمار للهروب من القتل

حمزة صلاح 03 أكتوبر 2013 15:22

استنكرت صحيفة "هندوستان تايمز" الهندية، لجوء الأسر المسلمة إلى الغابات غرب ميانمار هربا من البوذيين، وذلك بعد قتل خمسة مسلمين، هم 4 رجال وامرأة، في مواجهات طائفية شهدها إقليم راخين الغربي مؤخرا.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن هذه التطورات تتزامن مع زيارة رئيس ميانمار "ثين سين" لإقليم راخين، الذي شهد انطلاق المصادمات العرقية بين البوذيين والمسلمين في شهر يونيو من العام الماضى، وأسفرت عن مصرع مئات المسلمين وتشريد 140 ألفا آخرين.

 

وأوضحت الشرطة أن المواجهات الجديدة اندلعت إثر خلاف نشب بين بوذي ومسلم، وأدت إلى مقتل 5 مسلمين فيما حرق مئات من المتظاهرين البوذيين مسجدا وحوالي 60 منزلا، بينما المسلمون "مرعوبون من التصعيد".

 

ويسلط ذلك الضوء على معاناة المسلمين في ميانمار ذات الغالبية البوذية، كما يثير تساؤلات حول فاعلية الإصلاحات التي استهلتها الحكومة بعد حل الحكم العسكري في مارس 2011.

 

وذكرت الصحيفة أن المجموعة الدولية للأزمات أصدرت تقريرًا يطالب حكومة ميانمار بالتصدي لأسباب التوتر وعدم الاعتماد فقط على إجراءات الأمن.

 

وقال "جيم ديلا جياكوما" مدير برنامج آسيا في المجموعة: "على الحكومة والمجتمع عمل المزيد لمحاربة الخطاب المتطرف، إذ لا يمكن لميانمار في اللحظة التاريخية للإصلاح والانفتاح أن تصبح رهينة لعدم التسامح والتعصب البوذي".

 

تجدر الإشارة إلى أن المصادمات بين المسلمين والبوذيين في راخين، دفعت السلطات في ميانمار إلى نقل المسلمين من طائفة الروهينجا إلى مخيمات إيواء مؤقتة، وفيما وصفت الأمم المتحدة مسلمي الروهينجا في ميانمار بأنهم يمثلون "أقلية دينية ولغوية مضطهدة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان