رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

البنك المركزى اليابانى يلوح بالتدخل في أزمة ارتفاع الين

البنك المركزى اليابانى يلوح بالتدخل في أزمة ارتفاع الين

شئون دولية

أزمة في اليابان بسبب ارتفاع الين

البنك المركزى اليابانى يلوح بالتدخل في أزمة ارتفاع الين

وكالات 21 أبريل 2016 10:00

شهد الياباني" target="_blank">الين الياباني في الفترة الأخيرة طفرة في إرتفاع سعر صرفه أمام العملات الأخرى، حيث سجل أعلى سعر له في 18 شهر أمام الدولار الأمريكي عند 109.00 ، كما سجل أعلى سعر أمام الجنيه الإسترليني منذ 31 شهرا .

وبإنتهاء السنة المالية في اليابان في 31 مارس تترقب الأسواق المالية إعلان الميزانية الجديدة لمعرفة أي دلائل تشير بقيام الحكومة بتوسيع حجم برنامج التيسير الكمي السنوي والذي يقدر حاليا بنحو 80 تريليون ين ياباني لشراء السندات الحكومية لكي تواجه خطر تراجع النمو الإقتصادي طوال عقود .

ويعتبر برنامج التيسير الكمي القائم علي قاعدة نقدية قيمتها 80 تريليون ين ياباني مبلغ كبير جدا وأكثر من ضعف السندات الجديدة التي سوف تصدر من قبل وزارة المالية وتقدر نسبتها بنحو 16% من الناتج المحلي الإجمالي .

وخلال إجتماع البنك المركزي الياباني في شهر أبريل الماضي لمح البنك بصورة واضحة عن تدخله لتخفيض أسعار الفائدة أو المزيد من التيسير الكمي .


تصريحات محافظ الياباني" target="_blank"> البنك المركزي الياباني أمام البرلمان في 7 أبريل

صرح محافظ بنك اليابان "هاروهيكو كورودا" أمام البرلمان الياباني انه سوف يبذل قصاري جهده وبسرعة للعمل علي تقوية برنامج التيسير النقدي إذا إستدعي الأمر ، لكنه لم يحدد أي توقيت لذلك من أجل خفض المخاوف بشأن تراجع الإقتصاد .

وأضاف أنه " يتعهد بخفض القيود النقدية الإضافية دون أي تردد إذا لزم الأمر " وذلك من خلال قيام البنك بتوسيع برنامج شراء الأصول أو عن طريق تخفيض أسعار الفائدة علي الوادئع لتصل إلي أدني من الصفر أو إستخدام الطريقين معا .

ومن جهة أخرى، سوف يقوم الياباني" target="_blank"> البنك المركزي الياباني بوضع إطار معين وفي وقت محدد لكن بعد أن يري جميع الظروف المالية والإقتصادية للدولة هل هي مناسبة أم لا ، وأكد أنه من الصعب تحديد أي طريقة مسبقة إلا إذا إقتضي الأمر لذلك .

وبالفعل قام بنك اليابان في شهر فبراير بفرض نسبة -0.1% علي بعض الودائع التي تحتفظ بها البنوك التجارية .

ومن الواضح أن الإجتماع المقرر عقده في 27 أبريل للبنك من المتوقع بأنه لن يتخذ أية إجراءات تسهيلية .

كما أنه من المتوقع أيضا في إجتماع الدول السبعة الكبري المقرر عقده في شهر آيار/مايو القادم لن يتسرع البنك الياباني في إتخاذ اية تدابير أيضا .

وقد أشارت تصريحات رئيس الوزراء الياباني "شنزوا آبي " إلي عدم التدخل في سعر صرف الين بعشوائية .

وأكد على ذلك التصريح نائب رئيس البنك الياباني "كازو ماسا ايتاوا " السابق قائلا بأنه لن يتحرك صوب مزيد من التسهيل الكمي أو خفض اسعار الفائدة .

وفي يوم الأربعاء الماضي قال عضو البرلمان الياباني كيتشيرو وهو من أعضاء الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في اليابان بأن " الإقتصاد الياباني له قدرة لكي يستوعب إرتفاع الياباني" target="_blank">الين الياباني أمام الدولار الأمريكي خلال الفترة القادمة حتي 100 ين "

العوامل التي من الممكن أن تزيد من إحتمالية تدخل بنك اليابان بشكل مفاجئ

نجد أن القرار الأخير بخفض أسعار الفائدة من قبل البنك الياباني لم يدعم الياباني" target="_blank">الين الياباني بل أثبت خطأه ، لكن إذا تدخل البنك بشكل مفاجئ وسريع فمن الممكن أن يأتي بنتائج أفضل لخفض سعر صرف الين .

وقد كان لإصدار محضر الإجتماع الأخير لمجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي وسيلة ضغط قوية علي الياباني" target="_blank">الين الياباني ، وذلك لأنه توقع بتخفيض عدد مرات رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي من أربع مرات إلي مرتين فقط بالإضافة إلي أنه لم يحدد الوقت المناسب لذلك .

إن الإرتفاع المستمر للين اليابانى أمام الدولار الأمريكي حتي الآن يضع الياباني" target="_blank"> البنك المركزي الياباني في موقف حرج ويلزمه بإتخاذ إجراءته لدعم الياباني" target="_blank">الين الياباني والحفاظ عليه خاصة وأنه حقق مكاسب بلغت حوالي 9% منذ بداية العام أمام أكبر منافس له وهو الدولار الأمريكي .

مشكلة إرتفاع قيمة الياباني" target="_blank">الين الياباني تتمثل في جعل تكلفة الصادرات باهظة وكبيرة بالرغم من الجهود المبذولة من جهة الياباني" target="_blank"> البنك المركزي الياباني لدعم الصادرات والشركات اليابانية .

ومن جانب أخر إرتفاع الياباني" target="_blank">الين الياباني يمثل أزمة كبيرة للمتداولين في سوق فوركس ، حيث إرتفعت مراهنات تدخل البنك المركزي لإحتواء الموقف وفي حالة إذا ما تم العكس ، فسوف يواصل الين إرتفاعه أمام العملات الرئيسية الأخري ، وهذا ما سوف يتضح خلال الفترة القادمة.

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان