رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الملكة اليزابيث الثانية تحتفل اليوم بعيد ميلادها الـ 90

الملكة اليزابيث الثانية تحتفل اليوم بعيد ميلادها الـ 90

شئون دولية

الملكة اليزابيث الثانية

الملكة اليزابيث الثانية تحتفل اليوم بعيد ميلادها الـ 90

وكالات - رويترز 21 أبريل 2016 03:56

تحتفل الملكة اليزابيث الثانية اليوم الخميس بعيد ميلادها التسعين ، وسيتم إطلاق المدفعية وإضاءة المنائر احتفالا بعيد ميلاد الملكة الأقدم بين ملوك العالم والتى تؤدى مئات المهام سنويا دون أى دلالة على فتور همتها.

وعادة ما يمر عيد ميلاد الملكة ، التي ولدت في 21 أبريل 1926، دون إقامة احتفالات كبيرة لكن الملكة ستقوم اليوم بتحية المهنئين لها قرب مقر إقامتها فى قلعة ويندسور غربى لندن ثم تنير أول منارة من بين ألف منارة سيتم إنارتها فى أنحاء البلاد والعالم احتفالا بهذه المناسبة.

وستدوى أصوات المدفعية فى العاصمة البريطانية فى حديقة هايد بارك وبرج لندن كما سيتم إضاءة البرلمان بالألوان الأحمر والأبيض والأزرق.

ولدت اليزابيث الثانية فى 21 أبريل 1926، ولم تبد أى دلالة على أنها ستتقاعد وأظهر استطلاعان للرأى الأسبوع الماضى أن المواطنين يرغبون أيضا فى بقائها على عرش بريطانيا.

ومن المقرر أن يلقى رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون كلمة بهذه المناسبة فى البرلمان، وستعود الملكة غداً الجمعة لممارسة مهامها الرسمية المعتادة حيث ستقيم مأدبة غداء للرئيس الأمريكى باراك أوباما فى قلعة ويندسور. 

وكان أوباما وصف الملكة في فيلم وثائقي بريطاني بث الشهر الماضي، بأنها "مصدر للقوة والإلهام ليس فقط لشعب بريطانيا ولكن لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم".

يشا إلى ان تاريخ تولي الملكة للحكم يرجع إلى تخلى عمها إدوارد الثامن عن العرش بسبب حبه للمطلقة الأمريكية واليس سيمسون، الأمر الذي أدى إلى جلوس والدها جورج السادس على العرش، عندما كان عمرها عشرة أعوام.

وبعد وفاة والدها أصبحت الملكة إليزابيث الثانية ملكة لبريطانيا بتاريخ السادس من فبراير 1952، بعمر الـ 25 عاما، وعن ذلك تقول الملكة “بشكل أو بآخر لم أمر بفترة تأهيل للعرش. توفي والدي في سن صغير للغاية، لذا كان تولي العرش مفاجئا، وكان عليّ أن أبذل أفضل ما أستطيعه”.

وعلى الرغم من أن زواجها من الأمير اليوناني المولد فيليب ظل صامداً، فقد وصفت الملكة عام 1992 بأنه “سنة مروعة” عندما انهارت زيجات ثلاثة من أبنائها الأربعة بتفاصيل فاضحة ذكرت باستفاضة في الصحف. ومما لا شك فيه أن وفاة الأميرة ديانا في حادث سيارة بباريس عام 1997، كانت أحلك لحظة في حكمها الطويل.

ورغم هذه الصدمات، استطاعت الملكة أن تقود المؤسسة التي يبلغ عمرها ألف عام إلى عهد جديد من الشعبية.

وخلال فترة حكمها عايشت الملكة إليزابيث 12 رئيسا للوزراء بداية من ونستون تشرشل، وودعت الإمبراطورية البريطانية التي أنشأها أسلافها، وامتدت حدودها من كينيا إلى هونغ كونغ، فيما لا تزال وجهات نظرها بشأن الموضوع لغزاً، لأنها لم تُجرِ أي مقابلة خلال فترة حكمها الطويلة.

أخبار ذات صلة:

بالصور.. اليزابيث الثانية كما لم ترها من قبل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان