رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مصالحة بين رئيس بنين السابق يايي وخليفته تالون في أبيدجان

مصالحة بين رئيس بنين السابق يايي وخليفته تالون في أبيدجان

شئون دولية

باتريس تالون رئيس بنين

مصالحة بين رئيس بنين السابق يايي وخليفته تالون في أبيدجان

وكالات 19 أبريل 2016 09:36

عقد اجتماع للمصالحة بين رئيس بنين الجديد باتريس تالون والرئيس السابق توماس بوني يايي، أمس الاثنين، في أبيدجان عاصمة كوت ديفوار الاقتصادية، بمبادرة من الرئيس الايفواري الحسن واتارا ونظيره التوغولى فور غنازنغبي.

 

ودار خلاف، منذ سنوات، بعد اتهام يايي تالون بمحاولة اغتياله، وفق مصدر سياسي في بنين.



وبحسب المصدر نفسه، صدرت مذكرة إيقاف، عام 2012، بحق رئيس بنين الجديد الذي لجأ إلى فرنسا، واستمر اجتماع الوساطة أكثر من 4 ساعات.


وتصافح يايي وتالون خلال مؤتمر صحفي، عقب اللقاء.


وقال يايي إن: "الرئيسين واتارا وغنازينغبي قاموا بعمل جبار. أود أن أقول أنني وأخي تالون ساهمنا في ما آلت إليه الأمور. كنا أصدقاءً وسنظل لصالح سكان بنين ومنطقتنا".


وتعهد رئيس بنين السابق الذي أنهى ولايته الدستورية الثانية في مارس/أذار الماضي، بأن تظل بنين بلد السلام والاستقرار والأمن.
 

من جانبه، قال تالون الذي تعهد ليايي بأن يكون "رئيسا جيدا" للبلاد "سأقدم أفضل ما عندي لأضمن لبنين وكامل المنطقة أجواءً من التضامن والسلام.


دسائس التنافس السياسي لن تتفوق على واجبنا في إرساء السلم. أنا وبوني يايي لسنا في حرب لذا لن أقوم بأي تتبع. لقد ألقينا ما حصل وراءنا".


وأوضح الحسن واتارا، خلال المؤتمر الصحفي أن "بنين في أيد أمينة مع الرئيس باتريس تالون".


كما كشف الرئيس التوغولي عن ارتياحه عقب جهود الوساطة، وتابع :"أحيي إخوتي في بنين الذان ترفعا عن الخلافات وبينا لنا أن التصور الذي كان لدينا بوجود خلاف بينهما لا علاقة له بالواقع. وأظهرا أن بنين تظل الأهم".
 


باتريس تالون، الذي فاز في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي أقيمت في الـ 20 مارس الماضي، بنسبة 65.37% من الأصوات، تم تنصيبه رئيسا لبنين في السادس من أبريل الماضي خلال حفل حضره منافسه الخاسر في السباق الرئاسي ليونيل زينسو.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان