رئيس التحرير: عادل صبري 02:33 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أمريكا تطمئن السعودية: أوباما لن يوقع على "قانون 11 سبتمبر"

أمريكا تطمئن السعودية: أوباما لن يوقع على قانون 11 سبتمبر

شئون دولية

الملك سلمان وأوباما

أمريكا تطمئن السعودية: أوباما لن يوقع على "قانون 11 سبتمبر"

وكالات 18 أبريل 2016 20:36

أعلن البيت الأبيض أنَّ السعودية تعي المصلحة المشتركة التي تجمعها بالولايات المتحدة في حماية النظام المالي العالمي، الذي لن يكون من مصلحة المملكة زعزعة استقراره.

 

جاء ذلك في تصريحات جوش إيرنست الناطق باسم البيت الأبيض، ردًا على تقرير بأنَّ الحكومة السعودية هدَّدت ببيع أصول أمريكية بمئات المليارات من الدولارات، إذا أقرَّ الكونجرس مشروع قانون قد يحمل المملكة المسؤولية عن أي دور في هجمات 11 سبتمبر 2001، حسب "هافينغتون بوست".

 

وقال إيرنست إنَّ الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي يزور الرياض الأسبوع المقبل، لن يوقع تشريعًا من هذا النوع.

 

وكانت السعودية قد أبلغت إدارة أوباما وأعضاء الكونجرس بأنَّها ستبيع وتُصفي أصولاً أمريكية تملكها المملكة -تُقدر بمئات المليارات من الدولارات- إذا ما أقرَّ الكونجرس مشروع قانون من شأنه أن يسمح للمحاكم الأمريكية بأن تُسأل ممثلي الحكومة السعودية عن أي دور لهم في هجمات "11 سبتمبر".

 

ووفقًا لمسؤولين بالرئاسة ومساعدين في الكونجرس من كلا الحزبين، ضغطت إدارة أوباما على الكونجرس لمنع تمرير مشروع القانون.

 

وكانت التهديدات السعودية موضوع مناقشات مُكثفة في الأسابيع الأخيرة بين مشرّعين ومسؤولين في وزارة الخارجية والبنتاجون.

 

وحذَّر المسؤولون أعضاء مجلس الشيوخ من التداعيات الدبلوماسية والاقتصادية التي قد تنجم عن إقرار هذا القانون، وفق تقرير نشرته "نيويورك تايمز".

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد سلَّم بنفسه رسالة المملكة خلال زيارة قام بها إلى واشنطن الشهر الماضي، وقال لبعض النواب إنَّ السعودية ستُضطر لبيع ما يصل قيمته إلى 750 مليار دولار من سندات الخزينة الأمريكية التي تملكها السعودية، بالإضافة لغيرها من الأصول في الولايات المتحدة، وهذا قبل أن تتعرض لخطر التجميد من قِبل المحاكم الأمريكية.

 

ويُشكك العديد من الاقتصاديين الخارجيين متابعة السعودية لهذا الأمر وتنفيذ تهديدها، ويُشيرون إلى صعوبة تنفيذ عمليات بيع ضخمة مثل هذه، كما أنَّها قد تنتهي إلى شل اقتصاد المملكة، لكنَّ هذا التهديد يُمثل علامةً أخرى على تصاعد حدة التوتر بين السعودية وأمريكا.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان