رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الحالة المادية للمهاجرين تحدد نوعية المركب في "رحلة الأمل" إلى أوروبا

الحالة المادية للمهاجرين تحدد نوعية المركب في رحلة الأمل إلى أوروبا

شئون دولية

قوارب ﻻجئين

الحالة المادية للمهاجرين تحدد نوعية المركب في "رحلة الأمل" إلى أوروبا

وكالات_الأناضول 17 أبريل 2016 21:35

تختلف نوعية وأحجام المراكب البحرية التي يستخدمها "المهاجرون" في "رحلة الأمل" إلى أوروبا عبر تركيا، حسب مستوى دخلهم وحالتهم المادية.

 

وتمكنت الفرق التابعة لقيادة خفر السواحل التركية في بحر إيجه، من ضبط 22 ألفًا و656 مهاجرًا، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، وصادرت نحو 500 مركب بحري، كانوا يستخدمونها للعبور من الشواطئ التركية إلى الجزر اليونانية.

 

وتضم المراكب البحرية، نحو 376 زورقًا مطاطيًا، يصل طول الواحد منها إلى 9 أمتار تقريبًا، ويركبها نحو 50 أو 60 شخصًا، وعادة ما يُفضّلها المهاجرون ذوو الدخل المحدود، القادرون على دفع ما بين ألف أو 5 آلاف دولار أمريكي كحد أقصى.

 

أما بالنسبة للمهاجرين الميسورين، والقادرين على دفع من 5 إلى 10 آلاف دولار، فإنهم فضّلوا استخدام القوارب السريعة، واليخوت، و"الجت سكي"، وغيرها من الوسائل عالية الثمن، من أجل "رحلة آمنة وسريعة".

 

كما تضم المراكب المصادرة من قبل الفرق التركية، 3 يخوت، و10 قوارب سريعة، ومركبًا شراعيًا، و16 قاربًا خشبيًا، و28 قاربًا مصنوعًا من الألياف، و7 زوارق صغيرة، وعدد من قوارب الصيد.

 

وضبطت فرق خفر السواحل التركية خلال الأعوام الستة الأخيرة، نحو 3 آلاف و399 مركبًا بحريًّا، بينها 24 قاربًا، و7 "جت سكي"، و96 يختًا خاصًا، ليصل إجمالي المراكب التي صُودرت حتى اليوم إلى نحو 4 آلاف.

 

ورغم انخفاض عدد رحلات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا إلى حد كبير، عقب اتفاقية إعادة القبول بين تركيا والاتحاد الأوربي التي دخل حيز التنفيذ في 20 مارس الماضي، إلا أن المهاجرين يواصلون محاولاتهم في بحر إيجه دون الاكتراث للمخاطر، أملًا بالوصول إلى أوروبا والحصول على حياة أفضل.

 

 تجدر الإشارة إلى أن تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر، حيث تقوم تركيا بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 إبريل الحالي، باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.



وستتُخذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما سيجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات ضمن تركيا، وإرسال لاجئ سوري مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها، ومن المتوقع أن يصل عدد السوريين في عملية التبادل في المرحلة الأولى 72 ألف شخص، في حين أن الاتحاد الأوروبي سيتكفل بمصاريف عملية التبادل وإعادة القبول.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان