رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. ناخبو تونس يختلفون حول الرئيس الجديد

بالصور.. ناخبو تونس يختلفون حول الرئيس الجديد

تونس تنتخب

الناخبون التونسيون يدلون بأصواتهم لاختيار رئيس جديد

في استطلاع لمصر العربية

بالصور.. ناخبو تونس يختلفون حول الرئيس الجديد

تونس - فادي بالشيخ 23 نوفمبر 2014 17:15

تباينت توجهات الناخبين التونسيين في اختيار رئيس جديد للبلاد خلال عملية الاقتراع التي يتوقع أن يقع الإعلان عن نتائجها الأولية بعد يومين من تاريخ إجراء الانتخابات اليوم الأحد، بالرغم من أن مؤسسات سير الآراء قد تعطي فكرة قريبة من الواقع عن المرشح الأقرب للفوز.


وكانت النتائج الأولية التي أعلنت عنها مؤسسات استطلاعات الرأي بعد ساعات من غلق مراكز الاقتراع خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة التي انتظمت قبل شهر واحد، قريبة جدا من الواقع ولم تخطئ عندما كشفت عن فوز حركة نداء تونس بـ86 مقعدًا تليها حركة النهضة بـ69 مقعدًا.


وبالنظر إلى دقة استطلاعات الرأي التي تجريها بعض المؤسسات بعد خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، تعاقدت وسائل إعلام محلية وعلى راسها التلفزة التونسية الرسمية مع شركات سبر آراء لتحقيق نسبة مشاهدة عالية عبر الكشف عن المرشح الأوفر حظا الذي سيعتلي كرسي الرئاسة.

 


ورغم أن الهيئة الوقتية للإعلام السمعي البصري وهي هيئة دستورية سمحت بنشر نتائج سبر الآراء عقب انتهاء التصويت بما لا يؤثر على ميول الناخبين، فإن الهيئة المستقلة الانتخابات اشتكت للقضاء من أجل منع نشر نتائج سبر الآراء حتى بعد غلق مراكز الاقتراع.


ورغم أن القضاء جاء في صف الأخيرة فإن ذلك لم يمنع وسائل إعلام من إبلاغ المواطنين بأنها ستنشر نتائج استطلاعات الرأي بدعوى أن تلك النتائج لا تؤثر بعد غلق مراكز الاقتراع في توجهات الناخبين لاختيار رئيسهم.


بدورها "مصر العربية" قامت بجولة في عدة مراكز اقتراع واستجوبت بعض الناخبين لاستطلاع آرائهم حول المرشحين الذين منحوهم ثقتهم.


في هذا السياق يقول الناخب الشاب نزار (26 عاما) أنه رشح رجل الأعمال الشاب سليم الرياحي لمنصب الرئاسة، مشيرا إلى أنه يجده شاب طموح يسعى للعناية بأوضاع الشباب التونسي المعطل عن العمل وأنه لمس فيه إرادة حقيقية لإصلاح أوضاع البلاد التي تأزمت بعد الثورة.


ويقول لـ"مصر العربية" أن المرحلة القادمة يجب أن تكون لرئيس شاب له القدرة على تسيير شؤون البلاد بعيدا عن التجاذبات السياسية، مبرزا أن المرشحين الآخرين لا يملكون القدرة على توحيد الشعب التونسي ويفتقدون إلى برامج تعيد إحياء الأمل للشباب التونسي.


أما الناخب مهدي (28 عاما) فيقول إنه صوت لمرشح الجبهة الشعبية اليسارية حمة الهمامي على عكس الانتخابات التشريعية التي منح فيها صوته لحزب نداء تونس الذي رشح زعيمه الباجي قايد السبسي للرئاسة.


وعن سبب ذلك يقول لـ"مصر العربية" إنه يخشى أن يهيمن حزب نداء تونس بمفرده على جميع السلطات، مبينا أن انتخاب رئيس خارج نداء تونس سيحقق التوازن السياسي وتوزيع السلط بشكل يمكن من تعديل المشهد السياسي.


كما أشار إلى أن لديه ارتياح كبير لشخصية حمة الهمامي "ولد الشعب" كما يقول، مذكرا بأنه كان مناضلا شريفا في فترة النظام السابق ولم يتأخر في الدفاع عن حق الشعب التونسي في العيش بكرامة وحرية.


أما الناخبة كوثر (46 عاما) فتقول إنها رشحت الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي لرئاسة البلاد، مشيرة إلى أنه سياسي مثقف وحقوقي حتى النخاع ساهم في الإطاحة بالنظام السابق وتكريس الحريات في البلاد، حسب قولها.


وعبرت كوثر عن خشيتها من عودة ما أسمته بالمنظومة القديمة، مبينة أن صعود حركة نداء تونس في البرلمان ورئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية سيفتح لها الباب من أجل السيطرة على مفاصل الدولة وضرب الحريات.


في المقابل يقول الناخب محمد الهادي علوي لـ"مصر العربية" إنه انتخب زعيم نداء الباجي قايد السبسي من أجل إعادة هيبة الدولة وإصلاح ما افسده الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي خلال فترة حكمه السابقة بعد الثورة.


ويقول إن السبسي يتمتع بخصال عديدة أهمها أنه رجل دولة تقلد مناصب وزارية عديدة خلال فترة حكم الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وأنه وطني يحاول أن يصلح أوضاع البلاد وتجذير المسار الديمقراطي، نافيا أن تكون لديه أي نية للتضيق على الحريات أو الهيمنة على السلطة.

 

الناخب نزار (26 عاما)

 

 

 الناخب مهدي (28 عاما)

الناخبة كوثر (46 عاما)

الناخب محمد الهادي علوي

أقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان