رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 صباحاً | الخميس 18 يوليو 2019 م | 15 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

تزامنت مع زيارة «الأسد» لطهران.. وزير الخارجية الإيراني يعلن استقالته

تزامنت مع زيارة «الأسد» لطهران.. وزير الخارجية الإيراني يعلن استقالته

العرب والعالم

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

تزامنت مع زيارة «الأسد» لطهران.. وزير الخارجية الإيراني يعلن استقالته

محمد عبد الغني 25 فبراير 2019 23:15

 

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استقالته من منصبه، بشكل مفاجئ، بحسب ما أكدته مصادر إيرانية رسمية، مساء الاثنين.

 

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "ارنا"، نقلا عن مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوى، أن الوزير محمد جواد ظريف استقال من منصبه. في حين قبل الرئيس الإيراني حسن روحاني الاستقالة.

 

وكانت "رويترز" قد ذكرت أن ظريف أعلن عن استقالته من منصبه كرئيس للدبلوماسية الإيرانية عبر موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام".

 

ونشر وزير الخارجية الإيراني تدوينة على موقع "إنستغرام" للتواصل الاجتماعي أعلن فيها استقالته من منصبه، ومما جاء فيها إنه أعلن عن استقالته لعجزه عن الاستمرار في أداء مهامه.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Javad Zarif (@jzarif_ir) on

 

وأكد مصدر في الخارجية الإيرانية نبأ الاستقالة، بحسب ما أوردته وكالة أنباء فارس الإيرانية، مشيرة إلى أن ظريف كتب في تدوينته التي ترجمتها إلى اللغة العربية ما نصه "أُعرب عن شكري الجزيل للشعب الايراني العزيز والبطل والمسؤولين المحترمين لحلمهم طيلة 67 شهرا الماضية . اقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنيا لكم الرفاهية والرفعة".

 

وتزامنت استقالة ظريف مع الزيارة المفاجئة لرئيس النظام السوري بشار الأسد إلى طهران لأول مرة من بدء الأزمة السورية. 

 

و استقبل المرشد الأعلى للثورة في إيران علي خامنئي، رئيس النظام السوري في لقاء بدى عليه  الحفاوة والحميمية، حيث تعانقا، كما امتدح مرشد إيران رئيس النظام السوري واصفاً إياه بـ "البطل العربي"، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

 

وأكد الأسد خلال زيارته الأولى من نوعها منذ اندلاع الثورة السورية قبل نحو ثماني سنوات، على أن "العلاقات بين البلدين كانت العامل الرئيسي في صمود سوريا وإيران في وجه مخططات الدول المعادية التي تسعى إلى إضعافهما، وزعزعة استقرارهما، ونشر الفوضى في المنطقة".

 

من هو محمد جواد ظريف؟

 

محمد جواد ظريف (59 عاماً)، شغل منصبه كرئيس للدبلوماسية الإيرانية منذ منتصف أغسطس عام 2013، وأمضى أكثر من 22 عاماً في الأمم المتحدة، كما شارك منذ نهاية الثمانينات في كل جولات المفاوضات الدولية التي خاضتها إيران مع الغرب.

 

ويعتبر الوزير المستقيل الوحيد الذي لديه حساب على "تويتر" وصفحة رسمية على فيسبوك وانستغرام في حين أن أبرز شبكات التواصل الاجتماعي تخضع للرقابة في إيران.

 

ظريف المعتاد على المفاوضات المتعددة الأطراف يحمل شهادة دكتوراه في القانون الدولي من جامعة دينفر الأمريكية ويلم بالثقافة الأمريكية والمفاوضات معها.

 

وزير الخارجية الإيراني المستقيل متزوج وأب لولدين وقد نشأ في أسرة متدينة من طهران.

 

أرسله أهله وهو في السادسة عشر إلى كاليفورنيا بعد أن كاد يتعرض للتوقيف بصفته عضواً في الجمعية الإسلامية الطلابية. وقد التقى هناك شقيق هاشمي رفسنجاني الذي أصبح رئيساً فيما بعد.

 

وفي عام 1980 وبعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وواشنطن بُعيد احتجاز رهائن في السفارة الأمريكية في طهران، كُلف بإغلاق القنصلية الإيرانية في سان فرانسيسكو، ثم درس العلاقات الدولية ليخدم بلاده بشكل أفضل، على حد قوله.


بعدها انخرط في صفوف الوفد الإيراني إلى الأمم المتحدة حيث أصبح سفيراً بين عامي 1989 و1992، ومن ثم بين عامي 2002  و2007 حيث عين حينها نائبا لوزير الخارجية.


وبعد أن أقاله الرئيس محمود احمدي نجاد في عام 2007 انضم ظريف إلى مركز الأبحاث الاستراتيجية الذي كان يقوده حسن روحاني، لتسند إليه في أغسطس من عام 2013 حقيبة الخارجية وذلك بعد فوز حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان