رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صباحي يطالب بمفوضية للعدالة الانتقالية

صباحي يطالب بمفوضية للعدالة الانتقالية

الحياة السياسية

حمدين صباحي

صباحي يطالب بمفوضية للعدالة الانتقالية

سارة على 15 سبتمبر 2013 18:52

طالب حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، خلال اللقاء الذي عقده الرئيس عدلي منصور مع ممثلي القوى والأحزاب السياسية، ظهر اليوم الأحد، بالاهتمام بالعدالة الاجتماعية، وإنشاء مفوضيتين إحداها للعدالة الانتقالية والأخرى للشباب، مشددًا على تأييد التيار الشعبي للقوات المسلحة والشرطة في الحرب ضد الإرهاب الدائرة في سيناء.

 

وأكد صباحي على ضرورة أن تُولي حكومة الدكتور حازم الببلاوي، أهمية خاصة، لملف العدالة الاجتماعية وتشرع سريعا، في تطبيق الحدين الأدنى والأقصى للأجور، بحيث لا يقل الحد الأدنى عن 1200 جنيها، ولا يزيد الحد الأقصى على 30 ضعف من الحد الأدنى، لافتًا إلى أن التيار الشعبي سبق أن تقدم للحكومة بتصور مكتوب لحزمة إجراءات وتشريعات عاجلة لتحقيق العدالة الاجتماعية، وسلمه إلى رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي.

 

وأشار صباحي إلى ضرورة أن يشعر المصريون بتغير حقيقي، وتحسن أحوالهم، بعد الثورة، وأن يتركز ذلك التغيير في إجراءات تتعلق بالعدالة الاجتماعية، التي كانت في مقدمة مطالب المصريين في ثورة 25 يناير وموجتها الثانية في 30 يونيو.

 

كما طالب صباحي بإنشاء مفوضية للعدالة الانتقالية، وأكد على ضرورة سن تشريعات عاجلة، تُمكن من محاسبة كل من تورط في الفساد أو سفك دماء المصريين خلال عهد مبارك أو المجلس العسكري أو محمد مرسي، فضلًا عن إنشاء مفوضية للشباب، تتيح لهم ـ على اختلاف انتماءاتهم السياسية ـ التعبير عن آرائهم، وتمكينهم، وتفعيل دورهم في أجهزة الدولة المختلفة.

 

وشدد صباحي على تأييد التيار الشعبي، والقوى السياسية للحرب التي يخوضها الجيش المصري والشرطة ضد الإرهاب في سيناء، مؤكدًا ضرورة دعم أبناء القبائل في سيناء، وقال إن "الدولة المصرية ليست في حرب مع أبناء القبائل ولا يجب أن تكون كذلك، بل إنهم جزء أساسي وأحد أسباب نجاح الحرب ضد الإرهاب.

 

ودعا صباحي، إلى دعم أبناء القبائل في سيناء، والسماح بتمليكهم الأراضي، ومساعدتهم في تعمير سيناء، واهتمام الحكومة بتحسين أوضاعهم.

 

كما طالب بضرورة احترام حقوق الإنسان، ووجهات النظر السياسية الأخرى، على اختلافها جميعا، طالما التزم أصحابها بالسلمية في التعبير عنها، ولم يتجاوزوا حدود التعبير السلمي عن الرأي.

 

 ولفت صباحي إلى مباردة التيار الشعبي، التي تأتي في إطار تفعيل نتائج الحوار الذي بدأ مؤخرا بين قيادات التيار الشعبي وأحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، وتتلخص في رصد التجاوزات والانتهاكات ضد المواطنين المصريين أو المعارضين السلميين، وذلك لتقديمها إلى السلطة المسؤولة للمطالبة بالتحقيق الرسمي فيها ومحاسبة المسئولين عنها .

 

وناشد الاحتكام إلى ميثاق شرف إعلامي، تجرى صياغته، بعد حوار وطني وإعلامي موسع، تشارك فيه كافة الأطراف والشخصيات المعنية بتطوير الإعلام المصري، بحيث يوصى بتبني لغة إعلامية معتدلة، خالية من التطرف والعزل والإقصاء السائد حاليا في وسائل الإعلام المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان