رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الجبالي: نواجه حالة حرب تسمى بالجيل الرابع

 الجبالي: نواجه حالة حرب تسمى بالجيل الرابع

الحياة السياسية

المستشارة تهانى الجبالى

الجبالي: نواجه حالة حرب تسمى بالجيل الرابع

ابراهيم حسن 15 سبتمبر 2013 13:46

قالت المستشارة تهانى الجبالى - نائب رئيس المحكمة الدستورية السابق - إن الشعب المصرى ثار في 30 يونيو بعد أن استشعر ان النظام الذى حكم مصر لمدة عام قد بدأ في خلخلة الدولة والتحاف مع الأعداء التاريخيين.

 

واتهم الجبالى النظام السابق بتنفيذ مخطط الولايات المتحدة في تقسيم الشرق الأوسط وتفتيت المنطقة على أسس طائفية وعرقية، لافتة إلى أن المشروع كاد يحقق نجاحا لولا الخروج التاريخى للشعب.

 

وأضافت الجبالى، خلال المؤتمر الذى نظمه مركز بحوث الشرق الأوسط، بعنوان "مستقبل الحياة السياسية فى مصر بعد 30 يونيو" اليوم، الأحد، بدار الضيافة، بجامعة عين شمس، أن تنظيم الإخوان هم تنظيم مجهول الموارد ولديه مليارات، وزرع الإرهاب المسلح، على حد قولها.

 

وقالت الجبالي إن الشعب المصرى لم يمهل ذلك المخطط عاما واحدا وثار ضد نظام انتهك حرمة الأمن القومى وحقوق وحريات الشعب المصرى، مضيفة: "نواجه حالة حرب تسمى بالجيل الرابع للحروب، تتمثل في اختيار حليف محلى وقد كان التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين وفروعه في المنطقة العربية والمساندة في تحقيق مشروعهم وهو زراعة الارهاب الأسود في سيناء".

 

 وتابعت، قائلة: إن الجماعة كانت تسعى لإدخال المؤسسة المرجعية في دولة القانون في بيت طاعة الإخوان، واستهداف القضاء المصرى، وأخونة الشرطة والعبث بالجيش واستهداف الدبلوماسية المصرية العريقة، والتجرؤ على أجهزة الأمن القومى والهيمنة على أركان الدولة، نهاية بإهانة المؤسسة المصرية الدينية المتمثلة في الأزهر، لافته إلى أن مشروع جماعة الاخوان يقوم في الاساس على أفكار حسن البنا والذي كان يتوهم بعودة نظام الخلافة، على حد قولها.

 

 من جانبه، قال الدكتور حسين عيسى، رئيس جامعة عين شمس، ان ما حدث فى 30 يونيه  ليس هو فقط ذلك الذى يقال من معانى وتطرح على وسائل الاعلام فقط، مشيراً إلى ان خروج الشعب المصرى فى هذا اليوم ليقول كلمته، واصطدامه بمخطط دولى منذ عشرات السنوات، هو كسر وخرق لهذا المخطط وسبب فزع لبعض دول العالم،وانه يجب على الدولة ان تتحول الى  دولة ديمقراطية مدنية مستقلة حرة، مؤكداً ان  30 يونية علامة مؤكده اننا نسير نحو الاستقلال، واننا فى اشد الحاجة لتطبيق مبدأ الحرية المسئولة دون تعطيل المصالح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان