رئيس التحرير: عادل صبري 03:06 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحبس الاحتياطي من غادة إبراهيم لشوكان.. ثقوب في ثوب العدالة

الحبس الاحتياطي من غادة إبراهيم لشوكان.. ثقوب في ثوب العدالة

الحياة السياسية

شوكان - معتقل التيشرت - غادة إبراهيم

الحبس الاحتياطي من غادة إبراهيم لشوكان.. ثقوب في ثوب العدالة

نجيدة: الحبس الاحتياطي أصبح عقوبة تمارس ضد السياسيين فقط

عبدالغنى دياب 19 مارس 2016 14:59

18 يوما فقط قضتها الفنانة غادة إبراهيم على ذمة قضية تسهيل أعمال الدعارة، لتحصل بعدها على البراءة من التهم المنسوبة إليها وهو ما أثار حفيظة بعض النشطاء السياسيين والمهتمين بالشأن العام.

 

تهمة الفنانة لم تكن محل تعليق المتابعين للمشهد السياسي لكن مدة حبسها الاحتياطي التى أودعت فيها المتهمة كانت محط أنظار أصدقاء وأقارب المحبوسين احتياطيا في قضايا سياسية طالت لأكثر من عامين.

عدد المحبوسين احتياطيا في قضايا الرأى أو ما يتعلق بالسياسية قرابة 40 ألف شخص بحسب منظمة العفو الدولية، وبعض المراكز الحقوقية المحلية، إلا أن الرقم الرسمي غير معلن حتى الآن.

كان أول تعليق من غادة إبراهيم صاحبة آخر الوقائع "حبسي قرصة ودن ومش هبطل كلام في السياسية" بعد أن برأتها محكمة جنح دار السلام، من تهمة إدارة أعمال منافية للآداب، بعد أن تشككت المحكمة في كل أدلة الإثبات التي قد تشوب الشك والريبة في تلك الواقعة وإحاطة بالواقعة الظلمات - بحسب حيثيات حكم البراءة.

وقالت المحكمة إنها تطمئن إلى كل أدلة النفي والمستندات المقدمة من دفاع المتهمة، ما جعل المحكمة تقضي ببراءة لكل المتهمين بالقضية نظرًا لأن الأحكام الجنائية تبنى على الحزم واليقين وليس الشك والتخمين.

 

شوكان التهمة "صحفي"

أشهر حالات الحبس الاحتياطي هي المصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بـ"شوكان"، والذى ألقى القبض عليه في 14أغسطس 2013 أثناء تغطيته لفض اعتصامات أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي من جانب قوات الأمن إلا أنه أدرج ضمن المتهمين.

وبحسب منظمة العفو الدولية، فشوكان هو الصحفي المصري الوحيد الذي ظل محتجزاً لما يتجاوز السنتين احتياطيا قبل عرضه على المحاكمة، ويواجه عدة تهم منها ارتكاب العنف ضمن القضية المعروفة إعلاميا  باسم غرفة عمليات رابعة، إلى أن المحكمة لم تتح لمحامية الاطلاع على أوراق القضية.

تدهورت صحة محمود أبو زيد في السجن، إذ حرم من الحصول على الدواء، رغم أنه يعاني من مرض التهاب الكبد الوبائي ج، وتقدمت عائلته بما لا يقل عن 17 التماسًا إلى النائب العام للإفراج عنه لأسباب صحية، ولكن لم يستجب لها، لجانب عشرات الوقفات الاحتجاجية التى نظمها صحفيون وحقوقيون على سلالم نقابة الصحفيين للإفراج عنه لكن دون جدوي.
 

 

معتقل التيشرت

على الجانب الآخر عقدت المقارنات بين فترة حبس غادة إبراهيم وبين محمود محمد والشهير بمعتقل التيشرت والذى قضى أكثر من 700 يوم في الحبس الاحتياطي وكل تهمته هي ارتداء تيشرت كتب عليه " اوقفوا التعذيب، وطن بلا تعذيب".

 

احتجز محمود منذ 25 يناير من العام قبل الماضي حتى اليوم متنقلاً بين أقسام الشرطة والسجون حتى استقر به الحال في سجن طرة.

 

ورغم إعلان منظمات حقوقية ودولية ومحلية تضامنها مع “معتقل التيشرت” ومطالبتها السلطات بالإفراج عنه إلا أن صوتها لم يصل للنيابة العامة، وهو ما كان محور تساؤل من بعض النشطاء الذين شككوا في منظومة العدالة.

الحبس للسياسيين فقط

المحامي طارق نجيدة القيادي بتحالف التيار الديمقراطي، قال لـ مصر العربية، إن انتقاد بعض الساسة لقضية الفنانة الشهيرة ليس لكونها متهمة بالدعارة، لكنهم يرون ظلما واقعا على ذويهم بسبب الحبس الاحتياطي الذى تحول لعقوبة.

 

ويضيف، أن العوار البين في تطبيق القانون يلاحظ في التهم السياسية حيث تمد فترات الحبس لشهور وأحيانا سنوات وخصوصا التهم المتعلقة بقانون التظاهر، وقانون الإرهاب.

 

وتابع، منظومة العدالة في أى دولة لها أطراف وأضلاع منها القانون والقضاء وأجهزة الضبط الشرطي، المنوط بها عمل التحريات المطلوبة وجمع المعلومات، وهذه الأضلع مسؤولة عن رسم صورة العدالة في المجتمع.

واستطرد أن قانون الحبس الاحتياطي استثنائي، وخروجا على القاعدة الأصلية، وفيه يتم منح النيابة والقضاء حق حبس المتهم بدون تحقيق، أو معلومات أولية، لافتا إلى أنه في بعض الحالات تحول الحبس الاحتياطي لعقوبة قاسية.

 

ولفت إلى أنه بسبب استخدام قانون الحبس الاحتياطي ضد بعض المواطنين أصبح لدى الناس شكوكا في منظومة العدالة نفسها، بسبب الظلم الناتج عن القانون ومن هنا يعتبر المواطنون الحبس الاحتياطي عوارا قانونيا.

 

وألمح إلى أن قضايا الحبس الاحتياطي حاليا تمثل قاطرة لصور كثيرة من الفساد القانوني، الذى يجرى تطبيقه بما يشير إلى أن القانون يكيل بمكيالين يحاسب الناس المتهمين في جرائم جنائية بسرعة والسياسيين يقبعون شهورا خلف القضبان بحجة الحبس الاحتياطي.

 

اقرأ أيضًا:

فيديو.. شردي مهاجمًا غادة إبراهيم: تعرفي ايه عن السياسة "هي هزلت؟"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان