رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| للمرة الثانية.. حضور باهت للصحفيين في الجمعية العمومية

بالفيديو| للمرة الثانية.. حضور باهت للصحفيين في الجمعية العمومية

الحياة السياسية

داخل مبنى النقابة خلال انعقاد عمومية الصحفيين

بالفيديو| للمرة الثانية.. حضور باهت للصحفيين في الجمعية العمومية

هناء البلك - إسراء الحسيني 18 مارس 2016 20:35

حضور باهت شهدته أروقة نقابة الصحفيين، صباح اليوم الجمعة، حيث لم يحضر سوى 220 صحفيا مقيدا بالكشوف للتسجيل في الجمعية العمومية، على الرغم من توقعات البعض باكتمال النصاب قبلها بأيام.


وعقدت نقابة الصحفيين الجمعية العمومية للمرة الثانية، بعد فشل اكتمالها للمرة الأولى، لعدم  اكتمال النصاب القانوني والتي انعقدت في 4 مارس الماضي.

 

وبدأت نقابة الصحفيين في استقبال أعضاء الجمعية العمومية في العاشرة صباحا، وأغلقت كشوف التسجيل في تمام الساعة الواحدة إلا ربع، بعد مد التصويت ن الفترة القانونية، على أمل حشد أكبر عدد ممكن من الصحفيين، حيث حضر 220 من أصل 2105 صحفي وللمرة الثانية لم يكتمل النصاب القانوني.

 

 

وحضر يحيى قلاش نقيب الصحفيين، ومجموعة من أعضاء المجلس خالد البلشي، محمود كامل، أبو السعود محمد، حنان فكري ، جمال عبد الرحيم ، وعقب الانتهاء من إغلاق كشوف التسجيل انصرف أعضاء المجلس ولم يظل سوى النقيب وأعضاء الجمعية العمومية داخل النقابة.

 

 

 

وطالب أعضاء الجمعية العمومية عقب الإعلان عن عدم اكتمال النصاب للمرة الثانية بفتح إحدى قاعات النقابة لعرض مشاكلهم التي يعانون منها، واستعرض البعض المطالب التي يأملون من النقابة أن تجد حل لها، في الجمعية العمومية المقبلة والتي كان من أبرزها مشكلة الأجور والفصل التعسفي للصحفيين وإغلاق الصحف، إلى جانب الزملاء المعتقلين.

 

ورددوا هتافات داخل مبنى النقابة بفتح إحدى القاعات ولم يستجب لهم أحد، على الرغم من وجود نقيب الصحفيين يحيى قلاش داخل مبنى النقابة.

 

 

وفي السياق ذاته قال الصحفي محسن هاشم، المتحدث عن الصحفيين في الصحف الحزبية، إن النقابة لم تقدم حلول تجاه قضية الصحف الحزبية، لافتا إلى أن هناك أكثر من 14 صحيفة تم إغلاقها وأن هذه سادس سنة على التوالي تمر على الصحف الحزبية دون تقديم حلول لها، مؤكدا على استمرار اعتصامهم داخل النقابة حتى تتحقق مطالبهم.

 

وأضاف هاشم، خلال كلمته عقب عدم اكتمال الجمعية العمومية، أن النقيب وعدهم بحل المشكلة دون جدوى، مشيرا إلى أن هناك 6 نقباء مرت عليهم مشكلة الصحف الحزبية ولم يتم حلها.

 

ولفت إلى أنهم يطالبون النقيب بالضغط على الأجهزة المعنية لحل هذه المشكلة وتوفير فرص عمل من خلال توزيعهم على الصحف القومية أو البوابات الإلكترونية وفقا لما أقره قانون النقابة في المادة 3.

 

واستعرضت إحدى الصحفيات مشكلة الفصل التعسفي، وأشارت إلى أن النقابة لم تقدم حلولا للصحفيين الذين تم فصلهم تعسفيا، وأنها تكتفي بالمراسلات الواهية  للمكان الذي يتبع إليه، مشيرة إلى أن الصحفي يقضي سنوات عمره في مهنته إلا أنه لا يجد مقابل سوى فصله تعسفيا، ولايحصل على مرتبات تلائم ما يقدمه.

 

 

وأضافت خلال كلمتها أن النقابة تترك الصحفي يطالب بمستحقاته قضائيا بمفرده، على الرغم من أنها تمتلك الكثير من الحلول، إلى جانب أنها تحصل على نسخة من عقد عمل الصحفي.

 

وأثناء عرض الصحفيون لمطالبهم، نظم أهالي الصحفيين المحبوسين وقفة احتجاجية داخل النقابة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، مرددين هتافات تطالب بإطلاق سراحهم، والحصول على حريتهم " الحرية لشوكان، البطاوي، عبد المقصود، سبيع، الداراوي".

 

وعلق يحيى قلاش نقيب الصحفيين، على عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية، قائلا: "في حالة عدم اكتمال النصاب فإنها تنعقد خلال أسبوعين، بالربع بنسبة 25% وذلك وفقا لقانون النقابة".

 

وأرجع محمد منير، الصحفي بالجمهورية وأحد أعضاء  الجمعية العمومية، عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية  إلى عدة أسباب منها حالة الإحباط التي يمر بها الصحفيين نتيجة تدني الأجور وعدم رضا البعض على أداء المجلس، إضافة إلى أن يوم الجمعة لايتناسب مع البعض وذلك وفقا لطبيعة عملهم.

 

 

 

 

 

 

 

شاهد الفيديو:

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان