رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بأمر المادة 236.. نواب البرلمان كعب داير

بأمر المادة 236.. نواب البرلمان كعب داير

الحياة السياسية

مجلس النواب

بأمر المادة 236.. نواب البرلمان كعب داير

عمرو عبدالله 17 مارس 2016 20:38

جولات أعضاء مجلس النواب المكوكية للصعيد ومطروح والنوبة وسيناء خلال الأيام الأخيرة، لفتت أنظار الكثير، وأصبحت محط تساؤلات العديد، رغبة في معرفة الهدف منها، وهل تأتي بمبادرة ذاتية من النواب أم أنها أجندة يسير بها المجلس، وأجمع النواب أنها من صميم عملهم وتأتي تنفيذا للدستور.

وقد نص الدستور بمادته 263 ، على أن" تكفل الدولة وضع وتنفيذ خطة للتنمية الاقتصادية، والعمرانية الشاملة للمناطق الحدودية والمحرومة، ومنها الصعيد وسيناء ومطروح ومناطق النوبة، وذلك بمشاركة أهلها فى مشروعات التنمية وفى أولوية الاستفادة منها، مع مراعاة الأنماط الثقافية والبيئية للمجتمع المحلى، خلال عشر سنوات من تاريخ العمل بهذا الدستور، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون. وتعمل الدولة على وضع وتنفيذ مشروعات تعيد سكان النوبة إلي مناطقهم الأصلية وتنميتها خلال عشر سنوات، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون".

وقال إيهاب منصور، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المصري الديمقراطي، إن جولات النواب الأخيرة لبعض محافظات مصر متفق عليها وتتم وفق أجندة واضحة للمجلس، والهدف منها تطبيق ماجاء بالمادة 236 بالدستور والتي ألزمت الدولة بوضع خطة اقتصادية للنهضو ببعض المناطق النائية وحددت الصعيد ومطروح والنوبة وسيناء.

وأضاف منصور، أنهم كنواب دورهم تشريعي ورقابي، وهم بهذه الجولات يروا الوضع على حقيقته دون الاعتماد على تقارير جاهزة من الباحثين، وهذا يساعدهم في وضع أيديهم على المشاكل الحقيقية التي تعاني منها هذه المناطق، موضحا أن كل وفد سيزرو منطقة سيضع تقريرا مفصلا عن المشاكل التي تعانيها وكذلك التشريعات التي تساعد في حلها، إضافة للتواصل مع السلطات التنفيذية لحل بعض المشاكل العاجلة والتي لا تحتاج لتشريعات جديدة.

وأوضح رئيس الكتلة البرلمانية للمصري الديمقراطي، أن الدستور تحدث عن هذه الأماكن بالأخص، لأنها بعيدة ومهملة ولم يلتفت إليها أحد.


“ليست مجرد جولات دعائية"، بهذه الكلمات بدأ علي مصيلحي، عضو مجلس النواب، حديثه عن الجولات، قائلًا:"  جولات أعضاء مجلس النواب الأخيرة، هدفها التعرف على مشاكل هذه المناطق من خلال السماع لسكانها، وكذلك معاينة الوضع المعيشي على الطبيعة دون الاستناد لتقارير جاهزة أو إرسال مندوبين عنهم، مشيرا إلى أن الهدف هو دراسة المشاكل جيدا ومحاولة الخروج بحلول لها ووضع خطى اقتصادية للنهوض بهذه المناطق.

وأضاف النائب البرلماني، أن أهالي هذه المناطق طلبوا من المجلس أن يزوروهم ليطلع على مشاكلهم التي لا يلتفت إليها أحد، واشتكوا من إهمال جميع الحكومات والأنظمة السابقة لهم وهو ما نتج عنه شعورهم بالغربة، لافتًا إلى أن أمانة المجلس تركت الحرية للأعضاء في المشاركة بهذه الجولات، رغم أن الهدف منها تطبيق أحد مواد الدستور الذي ألزم الدولة بوضع خطة اقتصادية للنهوض بهذه المناطق.

"جزء من دورنا"، بهذه الكلمات وصف محمد بدراوي، عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحركة الوطنية، جولات أعضاء المجلس، ببعض المحافظات خلال الأيام الأخيرة، مشيرا إلى أنهم يقوموا بالاستماع لمشاكل هذه المناطق والإطلاع عليها، وكذلك مقابلة المسئولين التنفيذيين بالإدارات المحلية والمحافظ.

 

ولفت إلى أن كل وفد على عاتقه وضع تقرير شامل ومفصل عن الأزمات التي تعاني منها كل منطقة وعن الحلول المقترحة وتوصياتهم، ويتم مناقشة هذا التقرير داخل اللجان المختصة بالمجلس، ويتم الخروج بمشاريع قانون أو توصيات نرفعها للجهات المسئولة ونراقب عمليات تنفيذها.

 

اقرأ أيضًا:

 

25 مارس.. نظر الطعن على عضوية سعيد حساسين بالبرلمان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان