رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| "أثناسيوس الرياني" يكشف كواليس القبض على المتحدث باسم الدير

بالفيديو| أثناسيوس الرياني يكشف كواليس القبض على المتحدث باسم الدير

الحياة السياسية

رهبان دير وادي الريان

أزمة وادي الريان تصل للنقطة صفر

بالفيديو| "أثناسيوس الرياني" يكشف كواليس القبض على المتحدث باسم الدير

عبد الوهاب شعبان 17 مارس 2016 16:42

إلى النقطة صفر، وصلت أزمة دير الأنبا مكاريوس السكندري-المعروف بـ"دير وادي الريان"، على خلفية إلقاء القبض على الراهب بولس الرياني-المتحدث باسم الدير، أو ما اعتبره الرهبان، وعدد من النشطاء-اختطافًا-يعزز من الصدام مع أجهزة الدولة، ويدفع باتجاه نفق مظلم للأزمة، رغم بوادر حل تضمنتها اتفاقية أخيرة وقعها الأنبا أرميا رئيس المركز الثقافي القبطي، مع إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق، ولاقت بنودها ارتياحًا لدى قطاع كبير بالوسط القبطي.

 

حيال القبض على الراهب بولس الرياني، واصلت الكنيسة الصمت، ترقبًا للأزمة، وانتظارًا لعودة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، من دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، والتشاور معه بشأن تطورات الموقف، تمهيدًا لإصدار بيان شامل يقطع الطريق على حالة جدل مصاحبة لتصاعد الحدث بدير وادي الريان.

تزامنًا مع الصمت الكنسي، أعلن عدد من نشطاء الحركات القبطية، عن تضامنهم مع رهبان الدير، على خلفية القبض على "بولس الرياني"، وأعلن الناشط القبطي رامي كامل رئيس مؤسسة شباب ماسبيرو لحقوق الإنسان،-على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"- عن اعتزامه الذهاب لوادي الريان " target="_blank">دير وادي الريان غدًا الجمعة، للتضامن مع الرهبان، بعد ما أسماه-اختطاف الراهب-بمباركة الكنيسة.

على صعيد تطورات الموقف بالدير، كشف الراهب أثناسيوس الرياني، عن كواليس ليلة القبض على الراهب "بولس"، لافتًا إلى أنه 4 سيارات دفع رباعي، اقتادته من مغارته بالدير، منتصف ليل أمس الأربعاء، نافيًا ما يشاع عن تسليم الراهب نفسه لقوات الأمن.

وقال : إن أحد الرهبان المشلوحين من قبل الكنيسة العام الماضي، أصيب بحالة نفسية جراء شلحه، وتلقى وعودًا من أحد كبار الأساقفة بإعادته مرة أخرى للدير، شرط التماهي مع موقف الكنيسة من الدير، مرجحًا إبلاغه عن مكان الراهب داخل الدير.

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن أعمال البناء في سور الدير مستمرة، نافيًا إجراء أية اتصالات مع الكنيسة، عقب واقعة القبض على المتحدث باسم الدير.

وأشار أثناسيوس، إلى أن الكنيسة تتعرض لضغوط، للموافقة على تمرير الطريق الدولي عبر سور الدير، مؤكدًا أن الرهبان متمسكون بموقفهم، مهما تكلف الأمر.

وأردف قائلًا : " أرسلنا محامين للراهب بولس الرياني، بصحبة بعض الآباء، إبان عرضه على نيابة إبشواي، ولو تم حبسه فكلنا "بولس الرياني".

واستطرد: "المفروض مصر كلها تتضامن معنا، وليس نشطاء أقباط فقط، حتى يصل صوتنا للعالم، ونحافظ على الدير بما نملكه من مستندات".

يشار إلى أن الراهب بولس الرياني من مواليد 1968، وألقي القبض عليه مساء أمس الأربعاء، بعد شروع الرهبان في بناء الجزء الذي تعرض للإزالة من سور الدير.

 

شاهد بالفيديو.. أزمة وادي الريان " target="_blank">دير وادي الريان بالفيوم

 

اقرأ أيضا:

أزمة الدير| "أثناسيوس" يفجر مفاجأة: خطاب إليشع "مزور" والتحكيم الدولي طريقنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان