رئيس التحرير: عادل صبري 05:07 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مستشارة الرئيس السابق: برلمان أوروبا "قابض" ليتهم مصر بقتل ريجيني

مستشارة الرئيس السابق: برلمان أوروبا قابض ليتهم مصر بقتل ريجيني

الحياة السياسية

الكاتبة الصحفية سكينة فؤاد، ومستشارة الرئيس السابق عدلى منصور

مستشارة الرئيس السابق: برلمان أوروبا "قابض" ليتهم مصر بقتل ريجيني

عمرو عبدالله 16 مارس 2016 19:20

هاجمت الكاتبة الصحفية سكينة فؤاد، ومستشارة الرئيس السابق عدلى منصور، القوى السياسية المنتقدة النظام الحالي ووضع الحريات في مصر، قائلة" مصر تحترم كل المباديء الدولية والحقوقية وتطبقها"، مشيرة إلى أن الهجوم الذي يشنه البعض على الرئيس السيسي ليس سوى محاولة للظهور.

 

وقالت سكينة، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، إن مطالبات البعض بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، حديث لا يستحق عناء الرد عليه، ولا يعتمد؛ لأن الرئيس يسير بشكل جيد ويحاول القيام بإصلاحات عديدة، ولكن نحتاج لوقت حتى تظهر النتائج كاملة، مشيرة إلى أن الاستقرار والأمان الذي عاد أهم إنجازات الرئيس.

وأضافت مستشارة الرئيس السابق عدلي منصور، أن الهجوم على مصر ببيان البرلمان الأوروبي الأخير بشأن قضية الطالب الإيطالي، جوليو ريجيني، ليس جديدا، فالغرب معادي للثورة المصرية منذ قيامها، وتستخدم مبدأ " الكيل بمكيالين" في تناول القضايا خاصة إذا تعلق الأمر بمصر.

وأوضحت، أن الدولة المصرية حاليا لا يهمها سوى دعم التوزان بين الثورة والحريات التي نادت بها والتحديات التي تواجهها وبخاصة الإرهاب، مشيرة إلى أن مصر تحترم كل المباديء والأعراف الدولية والحقوقية.

وضربت مثلا ببعد بيان البرلمان الأوروبي عن النزاهة والموضوعية، بأنه خرج قبل انتهاء التحقيقات بشكل رسمي والتي تشترك فيها مصر وإيطاليا، إضافة إلى أن مصر لا تبخل بأي معلومات عن خط سير التحقيقات بالقضية عن المجتمع الدولي.

وأرجعت مستشارة الرئيس السابق، مهاجمة البيان الأوروبي لمصر إلى أنه نتيجة لانصياع هذه المؤسسات خلف جماعات متطرفة تدفع لهم أموالا كثيرة من أجل نشر الفتنة والإرهاب بمصر، مؤكدة أنها واثقة من قدرة المؤسسات المصرية على توضيح الحقيقة للرأي العام الدولي.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان