رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

نافعة: نظام السيسي يحتاج لتغييرات شاملة لمواجهة الغضب الشعبي

نافعة: نظام السيسي  يحتاج لتغييرات  شاملة لمواجهة الغضب الشعبي

الحياة السياسية

د. حسن نافعة

بعد إقالة "الزند"

نافعة: نظام السيسي يحتاج لتغييرات شاملة لمواجهة الغضب الشعبي

مؤيدو مبارك والسيسي يرون القرار هزيمة

عبدالغنى دياب 14 مارس 2016 17:05

عقب الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة على إقالة وزير العدل المستشار أحمد الزند بأنَّ القرار زاد العبء على نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بجانب الضغوط السياسية والاقتصادية التى تعرض لها في الفترة الماضية.


وقال نافعة لـ"مصر العربية" إن إقالة الزند أحدث انقساما في المجتمع السياسي، فالبعض يرى القرار هزيمة جديدة وهؤلاء من مؤيدي نظام مبارك ونظام السيسي، ﻷن الوزير كان معاديا للإخوان ولثورة 25 يناير.


وأضاف أن أنصار هذا الفريق يرون إقالة الزند ضربة قوية ولم يكونوا متوقعين أن يخرج الوزير بهذا الشكل المهين، والذى سيلاحقه أبدا، لذلك أحدثوا ضجة إعلامية فور سماع القرار.


وبحسب نافعة يرى هؤلاء أن خطأ الزند وزلة لسانه ليست سببا كافيا لنفيه خارج حقيبة العدل.


وأردف أستاذ العلوم السياسية أن الفريق الثاني وهو الأهم حسب وصفه، هم جموع المعترضين على قرار تعيين الزند وزيرا للعدل، وهؤلاء كانوا يرون أن تعيينه كان خطأ كبيرًا وتحديًا واضحًا لثورة 25 يناير؛ ﻷن الزند محسوبًا على نظام مبارك واتخذ مواقف معادية للثورة.


وأشار إلى أنَّ أنصار الرأى الثاني كانوا يرون أن للزند أخطاء كثيرة غير التطاول على مقام النبوة، منها اتهامه بالفساد وتصريحاته العنترية التى وعدت القضاة بتعيين أبنائهم في السلك القضائي، وهو ما جعل الوزير المقال منبوذا مجتمعيا.


واعتبر نافعة حديث الزند عن "حبس النبي" بمثابة القشة التى قسمت ظهر النظام السياسي لافتا إلى ان نظام الرئيس السيسي في حاجة إلى تغيير شامل لكي يواجه الغضب الشعبي الذى تسبب فيه الأداء غير الموفق.

و أقال المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وزير العدل أحمد الزند، على خلفية تصريحاته المسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم التي أثارت موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب الكثير من المصريين بإقالته من منصبه ومحاكمته.


وكان الزند قد شدد في مقابلة تلفزيونية الجمعة على أنه يمكن أن يحبس أي أحد يخالف القانون حتى لو كان "النبي عليه الصلاة والسلام"، ولكنه أضاف مستدركا "أستغفر الله العظيم".

اقرأ أيضًا:

تفاصيل مكالمة "الزند" لشيخ الأزهر قبل إقالته

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان