رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

من "صابر" لـ"الزند" ..السوشيال ميديا تعاقب الوزراء على "فلتات"السنتهم

من صابر لـالزند ..السوشيال ميديا تعاقب الوزراء على فلتاتالسنتهم

الحياة السياسية

محفوظ صابر - وأحمد الزند

من "صابر" لـ"الزند" ..السوشيال ميديا تعاقب الوزراء على "فلتات"السنتهم

يونس :باتت بديلا عن حركات الغضب والاحتجاج الشعبي

عبدالغنى دياب 13 مارس 2016 18:18

"أمسك عليك لسانك " نصيحة نبوية وجهها الرسول صلى الله عليه لأحد صحابته الكرام عندما سأله "النجاة، إلا أن وزير العدل المصري أحمد الزند أبى أن يأخذ بها، ليلحق بسابقه في المنصب ذاته المستشار محفوظ صابر،  الذي غادر موقعه بعد زلة لسان وقف لها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالمرصاد ليجُبر على الاستقالة .

 


وتسبب تصريح المستشار أحمد الزند وزير العدل الحالي، ورئيس نادي القضاة السابق أساء فيه لمقام  النبوة ، قائلا إنه سيحاكم من يخطئ بحقه حتى لو كان "نبي" صلى الله عليه وسلم  بحسب تعبيره ، لتتوالى البلاغات المقدمة ضد الوزير  بعد حملة شرسة شنها النشطاء على مواقع  التواصل الاجتماعي،ليخرج  بعدها شيخ  الأزهر الأمام إحمد  الطيب رافضا ذلك التوجه بالإساء لمقام  النبوة من جانب وزير العدل

 

و دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" هشتاج مطالبا بإقالة الوزير الزند تحت عنوان " أقيلوا الزند -إلا رسول الله" ليكون ثاني وزير عدل تنتقم منه السوشيال ميديا وتزيحه عن مكانه جراء تصريحاته المستهجنة دينيا ومجتمعيا ، بعد إقالة المستشار محفوظ صابر، والذى سبق الزند بعد مهاجمته ﻷبناء جامعى القمامة وأنه لا يليق دخولهم للسلك القضائي.


و كان الزند قد توعد بعض الصحفيين الذين هاجموه وبعض أفراد أسرته وقال إنه لن يعفوا عمن أخطأ بحقه حتى لو كان "نبي"، ورغم إعتذاره عبر أكثر من وسيلة إعلامية وتفسيره لكلامه بأنه ذلة لسان، وأن بعض أعدائه وخصومه سوق الخبر على أنه إهانة للنبي إلا ان السوشيال ميديا لم ترحمه.


بعد إعتذار الزند أصدر الأزهر الشريف بيانا قال فيه إنه يحْذَرَ مِن التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة؛ صونًا للمقام النبوي الشريف من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة، والمسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحبِّ النبي الكريم-صلى الله عليه وسلم-  وباحترامه وإجلاله، وهذا الحبُّ يعصمه من الزلل في جنابه الكريم.


أحد عشر شهرا وثمانية أيام فقط هي الفاصلة بين زلة اللسان الأولى للمستشار محفوظ صابر وزير العدل السابق، والتى أطاحت به من حقيبة العدل، لكن الزند نسي ولم يعتبر من سابقه، ففي 11 مايو من العام الماضي قبل المهندس إبراهيم محلب استقالة محفوظ صابر بعد إهانته ﻷبناء عمال النظافة.


صابر قال خلال أحد البرامج التلفزيونية أيضا "إن ابن عامل النظافة لن يصبح قاضيًا، لأن القاضي لابد أن يكون قد نشأ في وسط مناسب لهذا العمل"، ليلقي ذلك ردود أفعال واسعة وغضبا شديدا على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"بين كثير من النشطاء.


ودشن مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي وقتها هتشاجات للرد على صابر، منها " اقيلوا وزير العدل" وآخر كان أكثر تعاطفا، تحت كلمات" لو أبوك عامل نظافة".

 

مروان يونس الخبير في الإعلام السياسي قال إن منصات السوشيال ميديا والتواصل الاجتماعي كانت سببا رئيسا في تكوين حشد وضغط ضد المستشار الزند كما حدث قبل ذلك مع سلفه.


وأضاف لـ"مصر العربية" أنه بعد أن أصبح غالبية الشعب المصري يستخدم الانترنت ويجيد التعامل معه، تكونت مجموعات ضغط واسعة عبر الفضاء الإلكتروني، ويتم من خلاله تحريك الرآى العام.


وألمح إلى أن منصات السوشيال ميديا أصبحت لاعب أساسي في تغير وجهات نظر الجماهير ويستخدمها من أراد الغزو الفكري لمجموعة معينة سواء في مصر او غيرها من العالم.


ورفض يونس وصف المنصات الإعلامية بأنها أصبحت بديلا عن حركات الغضب والاحتجاج الشعبي قائلا بأنها أضحت مدخلا للغضب يمكن أن تكون بداية للتحرك الشعبي ويتم التنسيق من خلالها، أو متنفسا .

وأضاف، من خلال السوشيال ميديا يمكن أن يستجيب المسئولين سواء كانوا رسميين أو مسؤلين مدنين، لمطالب بعض الناس بعد رفع مظاليهم عبر الفضاء الالكتروني.

اقرأ أيضًا:

فيديو.. القرموطي مطالبا بإقالة الزند: تصريحاته مثيرة للجدل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان