رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الإنقاذ" تدرس خوض الانتخابات بقائمتين

الإنقاذ تدرس خوض الانتخابات بقائمتين

الحياة السياسية

جبهة الإنقاذ - أرشيف

"ليبرالية ويسارية"..

"الإنقاذ" تدرس خوض الانتخابات بقائمتين

مصر العربية- متابعات 13 سبتمبر 2013 16:31

تدرس جبهة الإنقاذ الوطني، تغيير اسمها إلى التحالف الوطني، وخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بقائمتين، "ليبرالية ويسارية.

 

وقالت مصادر بالجبهة: إنها تدرس اقتراحًا لتغيير اسمها بعد أن أدت دورها خلال الفترة الماضية وتغيير الأهداف والغايات، بعد أن بات اسم "الإنقاذ" غير مناسب للمرحلة القادمة، ومن الأسماء المقترحة للتغيير مسمى "الجبهة الوطنية" أو "التحالف الوطني" وكلاهما يجسد الغاية من استمرار الجبهة مستقبلاً.

 

وقال الدكتور محمود العلايلي - المتحدث باسم لجنة الانتخابات داخل الجبهة -: إن لجنة الانتخابات بالجبهة تلقت موافقة اغلب الأحزاب علي خوض الانتخابات البرلمانية القادمة تحت لواء الجبهة وليس بشكل منفصل سواء تم إقرار الانتخاب بالقائمة الحزبية الموحدة، أو بالنظام الفردي المطلق، مؤكدا أن الانتخابات البرلمانية سيكون لها تكتيك خاص حسب ظروف وطبيعة كل مكان أو محافظة، لكن الأهم عندنا حاليا هو الموافقة علي مبدأ خوض الانتخابات تحت لواء الجبهة وتشكيل لجنة منوط بها عمليات التنسيق السياسي والإداري بل حتى المالي بين مرشحي الجبهة في تلك الانتخابات.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن الجبهة اتفقت على معايير اختيار مرشحيها بتلك الانتخابات، ونسب تمثيل كل حزب وترتيب الأسماء داخل القائمة، مشيرا إلى أن أحزاب الجبهة ستنافس بقوة خلال الانتخابات القادمة للحصول على أكبر عدد من المقاعد لتكون لها أغلبية داخل البرلمان المقبل.

وأوضح العلايلي أن لجنة الانتخابات بجبهة الإنقاذ أعدت تصورات بديلة للنظام الانتخابي الفردي أو القائمة أو المختلط قائلا: إنه سننتظر بالطبع الرأي القاطع لقانون تنظيم الانتخابات البرلمانية، وإن كنا نفضل ألا ينص الدستور عليه، وأن يتم الإشارة إليه والرجوع إلى القانون الذي سوف يقوم بتفسير تلك المادة وشروحها.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه مصادر داخل جبهة الإنقاذ أن هناك اتجاهًا عامًا لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بقائمتين واحدة للتيار الليبرالي وأخري لليساري حال إقرار نظام القوائم، حتى يكون هناك تجانس ورغبة في حصد أكبر عدد ممكن من المقاعد البرلمانية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان