رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأوقاف تؤجل إغلاق المساجد الصغيرة

الأوقاف تؤجل إغلاق المساجد الصغيرة

الحياة السياسية

مسجد - أرشيف

الأوقاف تؤجل إغلاق المساجد الصغيرة

الأناضول 13 سبتمبر 2013 08:29

قال صبري عبادة وكيل وزارة الأوقاف، إن " الوزارة قررت إرجاء تطبيق قرار منع صلاة الجمعة بالزوايا التى تبلغ مساحتها أقل من 80 مترا، حتى أول أكتوبر المقبل".

 

وفي تصريح خاص للأناضول أضاف عبادة أن سبب الإرجاء هو "إعطاء فرصة لحصر الزوايا القريبة من المسجد الجامع بكل منطقة وتعميم منشور القرار على مختلف الزوايا لتهيئة الرأي العام لتطبيق القرار".

 

موضحا أن الهدف من القرار هو "حماية الدعوة الإسلامية فى مصر واسترداد المساجد لدورها فى المجتمع من نشر صحيح الإسلام والمنهج الوسطي الأزهري عن طريق دعاة أزهريين متخصصين فى الدعوة".

 

وكانت مصادر بوزارة الأوقاف، قالت في تصريحات صحفية صباح أمس الخميس إن الوزارة ستبدأ الجمعة، في تطبيق قرارها باستبعاد الزوايا الصغيرة القريبة من المسجد الجامع بمسافة 500 متر، من أداء صلاة الجمعة، وذلك في إطار خطتها لقصر صلاة الجمعة على المساجد والزوايا التي تبلغ مساحتها أكثر من 80 مترا.

 

ويأتي الاستبعاد تطبيقا لقرار سابق للوزارة بعدم تجديد تصاريح الخطابة للدعاة من غير خريجي الأزهر والذين يصل عددهم، وفق بعض التقديرات غير الرسمية، إلى 45 ألف داعية، استعانت بهم الوزارة في أوقاف سابقة لإلقاء خطبة الجمعة في تلك الزوايا للتغلب على النقص الشديد في عدد الخطباء المعتمدين في مقابل الزيادة المستمرة لعدد الزوايا.

 

وسيسمح القرار بالصلاة في المصليات والزوايا التي تقل مساحتها عن 80 مترا، في حالات استثنائية بموافقة من وكيل الوزارة لشؤون الدعوة، ومنها أن تكون بعيدة بشكل كبير عن المسجد الجامع (مساحته لا تقل عن 175 مترا مربعا)؛ ما يؤدي إلى إرهاق الراغبين في الصلاة إذا ما أرادوا الذهاب إلى ذلك المسجد.

 

وأصدرت وزارة الأوقاف، بداية الشهر الجاري قرارها لجميع المديريات بإلغاء تراخيص الخطابة الممنوحة لغير خريجي الأزهر، على أن يتم سد العجز مؤقتا بالاستعانة بخريجي المعاهد الدعوية التابعة لوزارة الأوقاف بعد إجراء اختبارات لهم، والتأكد من التزامهم بالمنهج الأزهري، وعدم تورطهم في استغلال الخطابة في أمور سياسية.

 

من جانبه استنكر شريف طه المتحدث باسم حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، "قرار وزير الأوقاف بغلق المساجد الصغيرة والزوايا، وقصر الصلاة على مساجد الأوقاف، ومنع الخطباء من غير الحاصلين على مؤهل أزهري من اعتلاء المنبر".

 

وفي بيان له مساء الخميس قال طه "إذا كان المصلون يفترشون الطرقات في صلاة الجمعة فكيف لو أغلقت الكثير من المساجد الفرعية".

 

وأضاف ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، إنه "إذا كانت المساجد الكبيرة لا تتسع للمصلين في الجمعة حتى يضطروا للصلاة خارج المسجد؛ جاز عند عامة أهل العلم صلاة الجمعة في المساجد الصغيرة، ولا يوجد أي دليل شرعي على تحديد مساحة معينة للمسجد".

 

جاء ذلك في فتوى نشرها الموقع الرسمي لبرهامي على الانترنت، مساء الخميس، ردا على سؤال، هل يجوز منع صلاة الجمعة في المساجد التي تقل مساحتها عن 80 مترا ؟.

 

 وأشار برهامي إلى أن "إغلاق هذه المساجد ليس لصغرها في حقيقة الأمر، وإنما هو لتوجيه الخطابة في اتجاه معين".

 

وأضاف: "أريد أن أسأل مَن قرر هذا القرار: المسجد الذي مساحته 79م لا تصح فيه الصلاة، والمسجد الذي مساحته 81 م تصح فيه الصلاة! هل هذا مما تأتي به الشريعة الغراء ؟".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان