رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شاهد بقضية "زكريا عبدالعزيز": طنطاوي وعنان دبرا اقتحام أمن الدولة

شاهد بقضية زكريا عبدالعزيز: طنطاوي وعنان دبرا اقتحام أمن الدولة

الحياة السياسية

حسين حمودة في ندوة سابقة لـ "مصر العربية"

في حوار يُنشر لاحقًا..

شاهد بقضية "زكريا عبدالعزيز": طنطاوي وعنان دبرا اقتحام أمن الدولة

محمد نصار 10 مارس 2016 11:08

قال العميد حسين حمودة، الشاهد الرئيسي في قضية محاكمة المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادي القضاة الأسبق، إن قضية اقتحام مبنى أمن الدولة خلال أحداث ثورة 25 يناير، والتي يحاكم فيها "عبد العزيز"، مدبرة من جانب القيادات العسكرية حينها، وعلى رأسهم المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع، والفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة.


وأضاف حمودة، في حوار لـ "مصر العربية"، ينشر لاحقا، أن شهادته اعتمدت على 3 محاور رئيسية، أولها أنه لم يكن هناك ثمة اقتحام لمبنى أمن الدولة بمعنى اقتحام لكنه كان مؤامرة مدبرة، وأنها وقعت بتدبير "طنطاوي" و "عنان" لامتصاص الغضب الشعبي، بالتنسيق مع الإخوان.

 

وعن المحور الثاني فتعلق بأنه إذا كانت مشاركة المستشار زكريا عبد العزيز في أحداث ثورة 25 يناير من منطلق وطني وليس سياسي أو حزبي، تعد مخالفة لقانون السلطة القضائية ومسوغا لإحالته للتقاعد، فإن المستشار أحمد الزند، وزير العدل الحالي، تنطبق عليه نفس حالة زكريا عبد العزيز، فقام بدور كبير في ثورة 30 يونيو، وتعرض لمحاولة اغتيال، ومن ثم فيجب محاكمته وإحالته للمعاش أيضا، إعمالا لمبدأ المساواة بين المواطنين أمام القانون.

 

ويتعلق المحور الثالث بعدم عدالة القضية، وأنها مسألة تصفية حسابات مع المستشار زكريا عبد العزيز، واصفا أنها محاولة للقضاء على ثورة 25 يناير ورموزها، وما حدث مع زكريا عبد العزيز هو تسديد لفواتير الماضي انتقاما منه لأنه كان حجر أساس فيها، لموقفه وأعضاء نادي القضاة الشرفاء، حيث قالوا إنهم لن يكونوا محللين لأحد، ولن يساهموا في تزوير الانتخابات.

وقضى مجلس التأديب والصلاحية بإحالة المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادي القضاة الأسبق، للتقاعد، وذلك على خلفية تحريضه الثوار على اقتحام مبنى أمن الدولة في أحداث ثورة 25 يناير، والاشتغال بالسياسة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان