رئيس التحرير: عادل صبري 01:11 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

براءة جميع المتهمين بقتل ثوار يناير بالسويس

براءة جميع المتهمين بقتل ثوار يناير بالسويس

الحياة السياسية

مجمع محاكم السويس

براءة جميع المتهمين بقتل ثوار يناير بالسويس

12 سبتمبر 2013 10:45

قضت محكمة جنايات السويس، المنعقدة بالتجمع الخامس بالقاهرة، برئاسة المستشار أحمد رضا محمد، اليوم الخميس، ببراءة اللواء محمد عبد الهادى، مدير أمن السويس الأسبق، و9 ضباط آخرين ورجل الأعمال إبراهيم فرج وأولاده الثلاثة، فى قضية قتل متظاهرى السويس فى أحداث ثورة 25 يناير.

وكانت النيابة قد أسندت للمتهمين قتل 17متظاهرا وإصابة 300 آخرين في أحداث الثورة.
وتعالت صيحات أمهات ضحايا ثورة يناير بالصراخ والعويل، فور صدور الحكم، ورددن هتافات منها: "حسبنا الله ونعم الوكيل".

وشهدت الجلسة إجراءات أمنية مشددة وامتلأت قاعة المحكمة بقوات الأمن، التي منعت دخول عدد من أهالى ضحايا الثورة.

ويأتى حكم البراءة بعد عامين ونصف من إحالة القضية إلى محكمة الجنايات فى 24 مارس 2011، حيث توقفت لعدة أشهر طلب فيها المحامون المدعون بالحق المدنى، برد هيئة المحكمة عن نظر القضية، وهو ما قوبل بالرفض.

وكانت النيابة العامة قد أحالت كلا من: اللواء محمد محمد عبدالهادى، مدير أمن السويس السابق، والعقيد هشام حسين حسن أحمد، والعميد علاء الدين عبد الله قائد الأمن المركزى بالسويس، والمقدم إسماعيل هاشم، والنقيب محمد عازر، والنقيب محمد صابر عبدالباقى، والنقيب محمد عادل عبد اللطيف، والملازم أول مروان توفيق، وعريف شرطة أحمد عبد الله أحمد، ورقيب قنديل أحمد حسن، بالإضافة إلى إبراهيم فرج صاحب معرض سيارات، وأبنائه: عبود وعادل وعربى، للمحاكمة الجنائية، بعد أن وجهت لهم النيابة اتهامات بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش على المتظاهرين السلميين في جمعة الغضب (28 يناير) لمنعهم من الخروج في مسيرات للتنديد بتردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية خلال عهد نظام مبارك .
ودفع محامو المتهمين بعدم وجود أدلة قاطعة تؤكد ارتكابهم لجريمة قتل المتظاهرين، كما دفعوا بتناقض أقوال الشهود وفساد استدلال النيابة العامة، وشيوع الاتهام، وعدم تحديد مسؤلية كل متهم على حدة، وهو ما قبلت به المحكمة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان