رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الحرية والعدالة: أحداث سيناء تسويق للانقلاب

الحرية والعدالة: أحداث سيناء تسويق للانقلاب

الأناضول 12 سبتمبر 2013 09:34

نفى حمزة زوبع، المتحدث الإعلامي باسم حزب "الحرية والعدالة"، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، والحاكم في مصر سابقا، أي علاقة لجماعة الإخوان  بالهجمات التي تعرضت لها مؤخرا قوات الجيش والشرطة في منطقة شبه جزيرة سيناء، محملا الحكومة الحالية في البلاد المسؤولية عن تدهور الأوضاع الأمنية في سيناء.

 

وفي تصريح لمراسل الأناضول، اعتبر زوبع أن ما يحدث في سيناء "مخطط حكومي" لتسويق ما وصفه بـ "الانقلاب" للخارج.

 

ومنذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي في الـ 3 من شهر يوليو الماضي، تصاعدت الهجمات التي تستهدف قوات الجيش والشرطة المصريتين في سيناء، وتسفر عادة عن سقوط قتلى وجرحى، ووقعت آخر هذه الهجمات، أمس الأربعاء؛ حيث شن مجهولون هجوما على أحد الأهداف العسكرية، في مدينة رفح المصرية بمحافظة شمال سيناء؛ ما أسفر عن مقتل 6 عسكريين وإصابة نحو 17 آخرين بينهم 10 عسكريين آخرين، و7 من المدنيين، بحسب ما أعلنه المتحدث العسكري الرسمي، العقيد أحمد محمد علي.

 

وبينما لم يوضح المتحدث النقطة التي استهدفها الهجوم، قال التلفزيون المصري إنه استهدف مقرا للمخابرات الحربية بمدينة رفح.

وبالتوازي مع العملية العسكرية، يواصل الجيش عملية هدم أنفاق التهريب على الشريط الحدودي مع قطاع غزة المحاصر منذ نحو 7 سنوات، لدواعٍ قال إنها "تخص الأمن القومي"، أسفرت حتى الآن عن هدم معظم الأنفاق، وهدم بعض المنازل التي توجد بها فوهات للأنفاق.

 

وفي تصريح خاص، شدد زوبع على أن "الإخوان بعيدون عن كل ما يحدث في سيناء من هجمات تتعرض لها قوات الجيش والشرطة، وأيضا حركة حماس في غزة بعيدة عن ذلك".

 

واعتبر في المقابل أن "ما يحدث في سيناء مخطط حكومي لتسويق - ما وصفه بـ - الانقلاب في الخارج من زاوية محاربة الإرهاب بعدما فشلت كل خطط الانقلابيين لتسويقه".

 

وأضاف: "شركة علاقات عامة دولية على علاقة بالصهاينة هي التي اقترحت التسخين في سيناء من أجل تسويق (وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي) كبطل يواجه الإرهاب الذي يهدد إسرائيل أيضا".

 

ولم يبين زوبع المصدر الذي اعتمد عليه في توجيه هذه الاتهام للحكومة المصرية، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية عليه.

 

وتابع قائلا: "الغريب أنه لا توجد صور للإرهابيين ولا للمواقع الإرهابية التي يستهدفها الجيش في سيناء، والصور المنشورة فقط هي لمنازل ومساجد يتم هدمها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان