رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

توقيع كتاب التظيم السري لجمال عبد الناصر بحضور صباحي والسناوي

توقيع كتاب التظيم السري لجمال عبد الناصر بحضور صباحي والسناوي

الحياة السياسية

أمين اسكندر أثناء توقيع كتابه الجديد

بحضور صباحي وقنديل وإسحاق

توقيع كتاب التظيم السري لجمال عبد الناصر بحضور صباحي والسناوي

عبد الغني دياب 05 مارس 2016 19:17

وقع القيادي الناصري البارز أمين إسكندر، كتابه الجديد تحت عنوان "التنظيم السري لجمال عبد الناصر" بمقر حزب الكرامة بحضور عدد كبير من السياسين والمفكريين، ويستعرض تاريخ التنظيمات الناصرية والاشتراكية، والتنظيم الطليعي للاشتراكين.


وقال إسكندر، في كلمته بالندوة التي عقدت بمقر حزب الكرامة، إنه استغرق 10 سنوات في تجميع الكتاب، وظل موجودا بمكتبه لفترة طويلة حتى حصل على ناشر يوافق على نشر هذه الوثائق.


وأضاف أنه جمع كل الوثائق الخاصة بالتنظيم الطليعي، والاجتماعات والبيانات التي نشرها التنظيم، بقيادة شعراوي جمعة، مشيرا إلى أن الكتاب ضم أيضا عشر شهادات ﻷعضاء من طليعة الاشتراكين ممن حملوا على عاتقهم التنظيم وسعوا لبنائه.


وتحدث الكاتب والإعلامي حمدي قنديل، عن كتاب إسكندر خلال الندوة قائلا إنه يشعر بالغيرة من هذا الكتاب الضخم، الذي يوثق لمرحلة سياسية هامة جدا، ومع ضخامته والجهد المبزول فيه طرح بسعر مناسب جدا.


وأضاف أن الكتاب يوثق أعمال التنظيم الطليعي في عهد جمال عبدالناصر، وهو من أهم التنظيمات الناصرية التي نشأت في تاريخ مصر، لافتا إلى أن كتاب إسكندر سيكون مرجعا لمن أراد أن يتعرف على الحقبة الناصرية وتنظيماتها بشكل عام.


وفي السياق نفسه، وصف حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، إسكندر بأنه "تحويشة عمر"، مشيدا بكتابه الذي يوثق كل تبعات الحقبة الناصرية، مضيفا أن سبب فشل التنظيم الطليعي الذي وثقه الكتاب هو أنه خرج من السلطة.


وقال: "إن مصر في حاجة ماسة لتنظيم سياسي قوي يحمل على عاتقه أهداف ثورة يناير ويعمل على تنظيم المؤمنين بالثورة حتى إذا أتت موجة أخرى لـ25 يناير يكون هذا التنظيم جاهزا للحكم".


وأضاف أن أي تنظيم سياسي يخرج من رحم السلطة يفشل لكن التنظيم الذي يتشكل خارج السلطة يكون مؤهلا للحكم فيما بعد، كما أن التنظيمات التي تشكلها السلطة تكون مليئة بالمنافقين والمتملقين.

 

وتابع المرشح الرئاسي السابق، أن سبب انتكاس ثورة 25 يناير و30 يونيو هو غياب التنظيم القوي الذي يسعى لتنفيذ أجندة الثورة، لافتًا إلى أن حق هذا الشعب وشهدائه وشبابه الطامح أن يكون له تنظيم قوي لطرد أشباح الماضي التي تلاحق الثورة والمؤمنين بها، لافتًا إلى أن التنظيم الذي يتحدث عنه ليس تنظيما سريا كالذي دشنه عبدالناصر لكنه تنظيما علنيا.


واستشهد مقدم الحفل الإعلامي طارق السعيد، في تقديمه للمؤلف، أمين إسكندر، ببعض المقالات التي كتبها على موقع "مصر العربية" عن الراحل الصحفي محمد حسنين هيكل، بعنوان "دعوة على تابوت سبع سنابل خضراء".

 

وحضر الحفل حمدين صباحي وحمدي قنديل وجورج إسحاق وعبد الله السناوي وعادل صبري رئيس تحرير موقع "مصر العربية"، وعماد الدين حسين، رئيس تحرير  جريدة الشروق، والسفير معصوم مرزوق، ووزير القوى العاملة الأسبق كمال أبو عيطة، وعدد من القيادات الناصرية.

 

اقرأ أيضًا:

 

ويستعرض الكتاب تاريخ التنظيمات الناصرية والاشتراكية، على رأسها التنظيم الطليعي للاشتراكيين، 

وحضر الحفل حمدين صباحى وحمدي قنديل وجورج إسحاق وعبد الله السناوي وعادل صبري وعماد الدين حسين، والسفير معصوم مرزوق.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان