رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء: الفشل يلاحق "دعم مصر" بعد رفع شعار "التكويش"

خبراء: الفشل يلاحق دعم مصر بعد رفع شعار التكويش

الحياة السياسية

سامح سيف اليزل المنسق العام لائتلاف دعم مصر

في أزمة مادة الائتلافات

خبراء: الفشل يلاحق "دعم مصر" بعد رفع شعار "التكويش"

عمرو عبدالله 03 مارس 2016 16:43

"يريد إقصاء الجميع، حزب وطني جديد ، يعيدنا لبرلمان 2010"..بعض من الاتهامات التي وجهها أعضاء مجلس النواب لائتلاف "دعم مصر"، بعد ارتباط اسمه بعدد من الأزمات داخل أروقة البرلمان، آخرها انسحاب بعض النواب من جلسة الإثنين الماضي؛ لإصرار "دعم مصر" على تحديد 25% لتشكيل الائتلافات.



ووسط توقعات باستمرار الأزمات داخل مجلس النواب بسبب قرارات الائتلاف، يبقى السؤال حول إمكانية تحول "دعم مصر"، إلى عبء على الدولة والنظام الحالي.

 

فشل

“فشل في لعب دوره" بهذه الكلمات لخص الدكتور يسري العزباوي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، رؤيته لأداء ائتلاف "دعم مصر" تحت القبة حتى الآن.

 

وقال العزباوي لـ "مصر العربية"، إن "دعم مصر" لديه مشاكل كثيرة ظهرت مع توالي جلسات النواب، ودخوله في الممارسة السياسية، فظهر غير متماسك، وليس لديه رؤية واضحة ولا يمك خطط مستقبلية، إضافة لعدم امتلاكه لأيديولوجية معينة يلتف حولها أعضائه.

 

وأضاف أن الائتلاف فشل في لعب الدور المطلوب منه بشكل أساسي، وأصبح مصدر دائم للمشاكل والأزمات داخل البرلمان، مما يحوله لعبء على المجلس في حال استمراره بهذا النهج، مؤكدا في الوقت ذاته أنه أمر مسلم به أن تسعى كتلة الغالبية لمصالحها، ولكن ما نختلف فيه مع "دعم مصر" أنها تغفل حقوق الأقلية.

 

ولكن في نفس الوقت أكد العزباوي، أن "دعم مصر" لايزال هو الكيان الوحيد الذي يمكن الاستفادة منه داخل المجلس، وسيأتي ذلك مع تعديله لبعض سياساته واكتسابه للخبرة.

 

لن يصبح عبئا

وأوضح حازم عبد العظيم، رئيس لجنة الشباب السابق بحملة الرئيس عبد الفتاح السيسي الانتخابية، أن "دعم مصر" يسير وفق ما هو مخطط لها، وهو ما يظهر في الانحياز الواضح للائتلاف من قبل الدكتور علي عبدالعال رئيس المجلس، مشيرا إلى أنهم يحاولون تفتيت المجلس وألا يكون هناك قوى متماسكة غيرهم حتي يتمكنوا من السيطرة على جميع القرارات.


وقال عبدالعظيم، إن أعضاء الائتلاف لا يملكون الخبرة السياسية، ولديهم بعض المشاكل في تنفيذ ما طلب منهم، مما يتسبب في بعض المشاكل والأزمات، وهذا ما لا تريده الدولة، ولكنه يرى أن ذلك لن يحوله لعبء؛ لعدم وجود قوى متماسكة برؤية واضحة داخل المجلس تستطيع استغلال ذلك.


ولفت إلى أن سعيهم للهيمنة على المجلس وتفتيت القوى الأخرى وعدم إعطائهم الفرصة لتشكيل ائتلافات، هو الهدف الأساسي من وجودهم بجانب تمرير كل القرارات التي ترغب فيها الدولة – حسب قوله-.

 

سياسة التكويش

وقال ياسر قورة، مساعد رئيس حزب الوفد للشئون السياسية والبرلمانية، إن "دعم مصر"  يتبع سياسة التكويش على كل شىء داخل المجلس، بداية من محاولاته الوقوف ضد تشكيل ائتلافات مع تفتيت المتواجدة، وذلك حتى لا يكون هناك كيان داخل المجلس غيره.

 

وأضاف قورة، أن حديث أعضائه الدائم بأنهم ائتلاف الدولة يضره؛ لأن تصرفات الائتلاف تطرح تساؤلات كثيرة  حول توجيه الدولة لهم، مشيرا إلى أنهم يحاولون إعادة فكرة "ترزية القوانين" مرة أخرى، ولكنهم يفتقدون للخبرات الكافية.


وأشار مساعد رئيس حزب الوفد للشئون السياسية والبرلمانية، إلى أن ممارسات "دعم مصر" تتسبب في انقسام المجلس، وهذا ينذر بكارثة استقالات جماعية للأعضاء.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان